أعمدة ومقالات

الإعلام الثورة.. الثورة الإعلام..

أشرقت

وبعد!

 

أشرقت أسماء أبوبكر

 

الإعلام الثورة.. الثورة الإعلام..

ياااا أي زول كضاب.. الثورة بدت ياااداب

هل حرفياً بدأت، أم مازالت تقاوم..!

– من واقع عملي كنت حضوراً لعدد مقدر من ورش العمل وأوراق العمل-أيضاً- التي تحاول الإجابة على كيفية (الإعلام بعد ثورة ديسمبر المجيدة) وتأتي التوصيات بضرورة إتاحة بل توفير الفرص للثوار، لأنهم الأجدر بتناول المواضيع الثورية بصوت الشارع و(دم الشهيد ما راح) غاضين الطرف عن أي متطلبات مهنية أو كفاءات عملية وعلمية..

– أما التوصية الأكثر جدلاً على المستوى التنظيري والحلم واجب التنفيذ: سياسة تحريرية، خط إعلامي مدروس، قانون يحمي وينظم ومرجعية لا تقبل التسويف..، لكن أنى لنا هذا ومعظم قرارات البلد المصيرية نعرفها من (حيط الفيسبوك) بصرف النظر عن الشبكة، الكهرباء قاطعة، أو دقة الخبر وغيرها من شروط النشر..

– من بين كل جملتين في تصريح أو حوار وحتى اللقاءات الإجتماعية لمكونات الحكومة الانتقالية نسمع جملة:

تدريب وتأهيل!!

لو تحقّقت تلك العبارة لمن نصبّوا أنفسهم قائمين على أمر الإعلام، لكان توحيد هتافات المواكب أسهل بكثير.

– ثورة التغيير يجب أن تبدأ بصناع التغيير حيث لا يستقيم تخليع باب النجار ومطالبته بترميم النوافذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى