أخبار

ولاية سودانية تقرِّر منع التجمعات والإفطارات الرمضانية

قرّرت الولاية الشمالية في السودان، منع التجمعات والإفطارات الرمضانية، بناءاً على توصية من لجنة أمن الولاية، وتقييم الوضع الصحي، للحد من انتشار جائحة «كورونا».

دنقلا: التغيير

أصدرت والية الولاية الشمالية البروفيسور أمال محمد عز الدين، قرارا بمنع التجمعات وإقامة الإفطارات الجماعية للحد من انتشار جائحة «كورونا».

ونص القرار الذي عممته إدارة الإعلام والعلاقات العامة بوزارة الصحة والتنمية الإجتماعية في الولاية الشمالية، على تجنب الازدحام في الأسواق والأندية والملاعب الرياضية والحدائق والساحات والأماكن العامة وغيرها اعتبارا من اليوم الخميس 29 أبريل 2021م، ولحين إشعار آخر.

وشدّدت والية الولاية الشمالية، على أن كل من يخالف هذا القرار يعرض نفسه للمساءلة القانونية.

ووجهت الوالية جميع الجهات المختصة بوضع القرار موضع التنفيذ.

وبحسب التصريح الإعلامي، جاءت قرارات والية الشمالية بمنع التجمعات وإقامة الافطارات الجماعية بعد الإطلاع على توصية لجنة أمن الولاية، وحفاظاً على سلامة وأمن وممتلكات المواطنين، وبعد التقييم المستمر للوضع الصحي في الولاية بواسطة إدارة الطوارئ الصحية ومكافحة الأوبئة.

ويجيئ هذا القرار في وقت شهدت فيه العاصمة وبعض الولايات دعوات من منسوبي حزب المؤتمر الوطني المحلول لتنظيم إفطارات جماعية، وأقيمت بالفعل عدة إفطارات أبرزها الذي داهمته لجنة تفكيك التمكين يوم الجمعة قبل الماضي، بجانب الذي تم فضه الخميس أيضاً.

وكانت لجنة تفكيك التمكين، كشفت عن توقيف ضباط تابعين للجيش والشرطة والمخابرات، شاركوا في الإفطار الرمضاني الذي دعت له كوادر الحزب المحلول والحركة الإسلامية، ووصفته بأنه نشاط سياسي يُخالف قانون اللجنة.

وقالت اللجنة إن الإفطار الرمضاني لم يكن ذو طابع اجتماعي، وإنما واجهة لنشاط عناصر حزب المؤتمر الوطني المحلول، مما يعد نشاطاً مخالفاً لأحكام قانون اللجنة.

وتم حل حزب المؤتمر الوطني، الذي كان يرأسه المخلوع عمر البشير وأوقفت جميع أنشطته في نوفمبر 2019م، ضمن قرارات الحكومة الانتقالية التي تسير دفة الحكم بالبلاد.

وأصدرت السلطات السودانية  قانون إزالة تمكين نظام الثلاثين من يونيو 1989م ومحاربة الفساد واسترداد الأموال العامة في ديسمبر 2019م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى