أخبار

السودان: تطعيم أكثر من «160» ألف مواطن ضد «كورونا»

تنسيق مع الشؤون الدينية لتطعيم الحجاج والمعتمرين

كشفت وزارة الصحة السودانية، أنه تم تطعيم أكثر من «160» ألف مواطن من كوادر طبية والفئات الأخرى ضد «كورونا»، ونوهت إلى تنسيق مع وزارة الشؤون الدينية لتطعيم الحجاج والمعتمرين.

الخرطوم: التغيير

أعلنت وزارة الصحة السودانية، عن تنسيق مع وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، لتطعيم المعتمرين والحجاج بمركز عمر بن الخطاب بالخرطوم.

وأكد مسؤول الأنشطة الإضافية بوزارة الصحة الاتحادية محمد حسين الحاج في منصة «سودان بدون كورونا» بوكالة السودان للأنباء، التنسيق التام مع القمسيون الطبي لاستخراج وثقيقة معتمدة لدى كل الجهات تثبت تطعيم الشخص بشكل واضح ودقيق.

وجدد التأكيد باستمرار حملة التطعيم في الخرطوم بالمراكز المختارة وفي الولايات الأخرى التي بدأت عملية التطعيم.

وقال الحاج إنه تم تطعيم أكثر من «160» ألف مواطن من كوادر طبية والفئات 45- 59 عاماً «أمراض مزمنة» والفئات من «60» فما فوق دون اشتراطات.

وأشار الحاج إلى أن التطعيم بدأ في «11» ولاية، بينما تبقت «7» ولايات ستبدأ فيها حملات التطعيم بالتعاون والتنسيق بين وزارتي الصحة الاتحادية والولائية في هذه الولايات لوقاية كل المواطنين من خطر الاصابة بالمرض.

وأعرب عن أمله في أن يسرِّع المسؤولون في الولايات عملية البدء في التطعيم حتى لا تفقد هذه الولايات فرصتها في حماية مواطنيها وكوادرها، على أن يكون التطعيم بالمستشفيات الكبيرة وبرئاسة المحليات لتوفير الجرعات وتوزيعها بعدالة.

وأكد أن اللقاح آمن وفعال وله مردود كبير ضد فيروس «كوفيد- 19».

وأوضح أن اللقاح يتم حفظه بصورة جيدة وممتازة ويصل للمستفيد بشكل آمن، وأن كل الفرق العاملة مدربة وعلى دراية تامة بالتطعيم.

وناشد المواطنين بالإقبال على عملية التطعيم لأخذ الجرعة الكاملة.

وكانت وزارة الصحة السودانية أعلنت عن اتباع نظام صارم لإمداد لقاح كورونا لمنع تسريبها من المراكز الصحية.

وأكدت وجود خطة قومية متطورة لإدخال اللقاح.

وأشارت إلى زيادة مراكز التطعيم من 24 إلى 115 مركز، ولفتت لوجود تخوف من الإقبال على التطعيم وليس رفضاً له.

ونوهت إلى جهود أجهزة الاعلام لإزالة التردد والتأكيد على مأمونية وسلامة اللقاح.

وحذّرت وزارة الصحة من تزايد حالات الإصابة والوفيات خلال الموجة الثالثة، ووجهت للالتزام بالاحترازات الصحية المعلومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى