أخبار

وزيرة الخارجية: موقف السودان ثابت تجاه قضية «سد النهضة»

شدَّدت وزيرة الخارجية السودانية، على ثبات موقف السودان تجاه قضية سد النهضة، وطالبت القادة الأفارقة بالضغط على الجانب الإثيوبي للوصول إلى اتفاق ملزم بين الأطراف الثلاثة يفتح الطريق أمام التعاون التنموي.

الخرطوم: التغيير

أكدت وزيرة الخارجية د. مريم الصادق على موقف السودان الثابت المتجدِّد في قضية سد النهضة، التزاما بإتفاق إعلان المبادئ وبكل الاتفاقيات.

وقالت: «طالبنا بتوسعة الآلية برئاسة الاتحاد الأفريقي لحرصنا على مفاوضات منتجة».

وخاطبت د. مريم إفطاراً رمضانياً نظمته سفارة السودان برواندا لأبناء الجالية السودانية في مقر السفارة بكيغالي.

ودعت الوزيرة القادة الأفارقة والاتحاد الأفريقي للضغط على الجانب الإثيوبي للوصول إلى اتفاق ملزم بين الأطراف الثلاثة يفتح الطريق أمام التعاون التنموي.

وقالت: «سوف نسعى بكل السبل السلمية لتحقيق مصلحة السودان».

وأشارت إلى حرص السودان على إقامة علاقات متوازنة مع كل الدول.

وذكرت أن رئيس الوزراء كرئيس لمنظمة «الإيقاد» يعمل على تحقيق السلام في المنطقة.

وقالت وزيرة الخارجية، إن مؤتمر باريس سيقدِّم السودان للعالم وفق شراكة إستراتيجية بنهجٍ جديد، وهو مدخل لإعفاء ديون السودان الخارجية، وتقديم نموذج الثورة السودانية للعالم.

وطالبت بدعم الجاليات السودانية في كل مكان بالعالم للموقف السوداني المتعلِّق بحماية شعبه والمحافظة على مصالحه.

ونوهت إلى أن كل قضايا الجاليات محل اهتمام لدى الوزارة وتعمل على تطوير العمل القنصلي والاستجابة العاجلة لمشكلات الجالية السودانية في أي بلد.

وأكدت د. مريم أن من أولويات وزارة الخارجية في سياساتها الخارجية التركيز على القارة الأفريقية والانفتاح والتعاون في كافة المجالات.

من جانبهم، عبر عدد من أبناء الجالية السودانية بكيغالي، عن ارتياحهم للنهج الجديد القائم على التواصل مع الدول وعرض حجة السودان القانونية والفنية والسياسية.

وأشاروا إلى أن رواندا من الدول المهمة للشراكة والتعاون الاقتصادي.

وطالبوا بضرورة المحافظة على وحدة الخطاب السياسي الإعلامي، وأكدوا على دعم موقف السودان.

وبدأت د. مريم الصادق جولة أفريقية تشمل عدداً من الدول، لشرح موقف السودان تجاه تطورات قضية سد النهضة الإثيوبي، ووصلت العاصمة الرواندية كيغالي مساء أمس قادمة من العاصمة الكينية نيروبي والتقت الرئيس الرواندي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى