أخباراخبار دولية

البرلمان الصومالي يقرر إلغاء تمديد ولاية الرئيس فرماجو

قرر برلمان الصومال، اليوم السبت، إلغاء تمديد ولاية الرئيس، محمد عبدالله فرماجو، كما أقر تنفيذ اتفاق سابق بين الرئيس والمعارضة بإجراء انتخابات رئاسية غير مباشرة.

الخرطوم:التغيير:وكالات

وقال الرئيس الصومالي إن رئيس الوزراء سيتولى تنظيم الانتخابات كما طالبت المعارضة، مضيفاً “يجب أن نذهب إلى انتخابات ترضي الجميع”.

وصوت مجلس الشعب الصومالي على انتخابات غير مباشرة وفق اتفاقية 17 سبتمبر، وصوت 140 نائبا للقرار من أصل 275 نائباً، ولا اعتراض أو امتناع.

وفي وقت سابق هذا الشهر صوت مجلس النواب الصومالي لصالح تمديد ولاية الرئيس، محمد عبد الله فرماجو، ومدتها أربع سنوات، لكن مجلس الشيوخ رفض الخطوة، الشئ الذي أثار أزمة شعبية.

كما أثار تمديد فترة ولاية الرئيس كذلك غضب المانحين الدوليين الذين دعموا الحكومة في محاولة لتحقيق الاستقرار في البلد الذي تمزقه الحروب الأهلية منذ 1991.

وسيطر مقاتلون موالون للمعارضة مدججون بالسلاح على أجزاء من مقديشو، غداة اشتباكات مع الجيش الصومالي، ما أعاد إحياء المخاوف من اندلاع معارك بين الفصائل المتناحرة، والتي كانت قد عصفت بالعاصمة في ما مضى.

وتعيش الصومال أزمة سياسية عميقة، منذ النصف الثاني من العام الماضي، بعد فشلها في إجراء انتخابات أواخر 2020 ومطلع 2021، كما هو مخطط بسبب غياب الإجماع السياسي.

وفي 12 أبريل، أقر البرلمان الصومالي قانوناً يمدد ولاية الرئيس الحالي لسنتين إضافيتين بعد انقضائها في فبراير، وينص على إجراء انتخابات عامة مباشرة عام 2023.

وهو ما أدى إلى هيمنت التوتر على مقديشو، حيث أغلق مقاتلون موالون للمعارضة المنافذ إلى بعض الأحياء غداة مواجهات مع الجيش على خلفية هذه القرارات بالتمديد.

وتم تقييد الحركة على المحاور الرئيسية للعاصمة ونصب حواجز ليلاً على الطرق المؤدية إلى معاقل المعارضة، بينما انتشر مسلحون وعربات مزودة بأسلحة رشاشة.

 

 

الرئيس الصومالي يتخلى عن تمديد فترته الرئاسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى