أخبار

السودان: إعلان حالة الطوارئ الصحية بشمال كردفان

أعلنت ولاية شمال كردفان السودانية، حالة الطوارئ الصحية، في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

الخرطوم: التغيير

أعلنت سلطات ولاية شمال كردفان، يوم السبت، حالة الطوارئ الصحية بالولاية، ضمن جهود للحد من تفشي موجة ثالثة لوباء كورونا بالبلاد.

وارتفعت أعداد الإصابات المؤكدة بالفيروس لقرابة 33 ألف إصابة منذ وصول الفيروس في فبراير 2020.

واتخذ اجتماع ضم والي شمال كردفان خالد مصطفى ولجنة الطوارئ الصحية للتباحث بشأن الأوضاع الصحية  بالولاية، عدة قرارات للسيطرة على كوفيد 19.

وإضافة لإعلان حالة الطوارئ، قررت السلطات منع جميع الاحتفالات في المؤسسات الحكومية والخاصة، ومنع الأفطارات الجماعيه ذات الطابع الاجتماعي والسياسي والقبلي.

ومنعت الولاية صلاة التهجد في المساجد، ودعت اتخفيف صلاة الجمعة والتراويح والعيد بان لا تزيد عن 15 دقيقة مع الإلتزام بارتداء الكمامات والمعقمات.

والزمت الولاية جميع المدارس باتباع الموجهات الحكومية، وطالبت بأن يتم فتح الجامعات بالتنسيق مع لجنة الطوارئ الصحيه بالولاية.

وقررت شمال كردفان خفض العمالة الحكومية بنسبة 50% إلى حين اشعار آخر.

وكان الاجتماع استمع لتقرير مفصل قدمته ممثل وزارة الصحة والتنمية الإجتماعية د. إيمان مالك، أوضحت فيه تزايد حالات الأصابة بالولاية.

الى ذلك وجه والي شمال كردفان بضرورة الإلتزام الكامل بكل مخرجات إجتماع الطوارئ الصحية.

مسؤولية

نحت مسؤولة بوزارة الصحة السودانية، باللائمة على المواطنين في تزايد حالات الاصابة والوفيات بفيروس «كورونا» مؤخراً.

وأكدت اختصاصي أول الصحة العامة د. ميادة مصطفى، ممثل وزارة الصحة الاتحادية في منصة وكالة السودان للأنباء «سونا» الإعلامية لمتابعة جائحة «كورونا»، أن تهاون المواطنين في الآونة الأخيرة بالجائحة أدى لارتفاع الاصابات والوفيات.

وشددت على ضرورة الالتزام بالاحترازات والاشتراطات الصحية المعمول بها والمعلن عنها من وزارة الصحة.

ونوّهت إلى أن الجائحة في موجتها الثالثة كانت قاسية بعض الشئ.

وقالت د. ميادة إنه يجب أن تكون الصلاة في شهر رمضان ما أمكن في المنزل.

وأضافت بأنه حال أصر البعض على أدائها في المساجد يجب التشدُّد في التقيُّد بالاحترازات المطلوبة بأن يحمل كل مصلٍّ سجادته الخاصة معه ويرتدي الكمامة، مع الالتزام بأداء الصلاة على أسس التباعد.

ولفتت إلى أنه يُفضل أداء الصلاة في ساحات المساجد للتهوية الجيدة، مع تجنب المصافحة عقب الصلاة.

ودعت د. ميادة إلى التقليل من الزيارات الإجتماعية والتواصل الرمضاني الذي درجت عليه الأسر السودانية.

ونادت بأن يفطر الجميع في منازلهم ويتواصلوا مع بعضهم عبر الهواتف النقالة وتقنيات التواصل الحديثة.

وشدّدت د. ميادة على الفئات المستهدفة بالتطعيم الحرص على ذلك في المراكز المخصصة.

وأوضحت أن لقاح «كورونا» الموجود في السودان الآن آمن وفعال.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى