أخباراخبار دوليةرياضة

تقرير من 70 صفحة يؤكد وجود تقصير طبي أودى بحياة ماردونا

كشف تقرير صادر عن اللجنة التي شكلها القضاء الأرجنتيني، للتحقيق في احتمالية وجود إهمال طبي وراء وفاة أسطورة كرة القدم، دييغو مارادونا، عن وجود تقصير من الكادر الطبي الذي كان مكلفاً بالعناية به، وذلك بعد مضي أكثر من 4 أشهر على رحيله.

الخرطوم:رويترز

وأوضح التقرير الصادر في 70 صفحة، أن أداء الفريق الطبي كان “غير كافٍ وقاصراً ومتهوراً”، وأن الأسطورة أصيب بمرض خطير قبل 12 ساعة من الوفاة.

واتهم التقرير الفريق الطبي الذي كان مكلف برعاية مارادونا بأنه ترك “حالة المريض الصحية” للصدفة، وذلك بحسب ما أفادت به وسائل إعلام محلية في الأرجنتين، أمس الجمعة.

كما أكد أن الكادر الطبي تجاهل علامات الخطر على الحياة التي أظهرها المريض، خصوصاً خلال الساعات الأخيرة، حيث كان يجب تقييم حالة مارادونا بدقة من ناحية مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية واحتمال الإصابة بأمراض أخرى.

وقال التقرير أن الكادر الطبي تسبب بأن ماردونا كان له تاريخ سابق مع قصور القلب، لذل تجاهل بعض العلامات الخطيرة، وفق ما ذكرت (رويترز).

جاء ذلك في وقت يحقق القضاء الأرجنتيني مع جراح الأعصاب، ليوبولدو لوك، الذي تم تعيينه كطبيب لعائلة مارادونا، والطبيبة النفسية، أوجستينا كوزاكوف، والطبيب النفسي، كارلوس دياز، بالإضافة للطبيبة، نانسي فورليني، ومنسق التمريض، ماريانو بيروني، والممرضين، ريكاردو ألميرون ودايانا جيزيلا مدريد.

الجدير بالذكر، أن مارادونا كان توفي عن 60 عاماً في 25 نوفمبر، في أحد أحياء ضواحي بوينس آيرس، وأكد تشريح الجثة أنه توفي بسبب وذمة الرئة الحادة الثانوية لتفاقم قصور القلب المزمن.

وكافح الراحل إدمان الكحول والمخدرات لسنوات عديدة، كما خضع لعملية جراحية في الدماغ في نوفمبر من العام الماضي، فيما اجتمع في مارس الماضي، مجلس طبي عينته وزارة العدل لتحليل مزاعم بأن أعضاء الفريق الصحي لم يعالجوه بشكل كافٍ.

و صدمت وفاة مارادونا الأرجنتين بكاملها، حيث كان يحظى بشعبية هائلة، وطالب كثيرون بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى