أخبار

أوغندا تدعم الحل «التفاوضي الودي» في أزمة سد النهضة

أعلن وزير الخارجية الأوغندي، سام كوتيسا، عن دعم كمبالا للحل التفاوضي الودي بشأن أزمة سد النهضة القائمة بين السودان ومصر وإثيوبيا.

كمبالا: التغيير – وكالات

أبلغت وزيرة الخارجية في السودان، مريم المهدي، يوم السبت، نظيرها الأوغندي، سام كوتيسا، إن “السودان قدّم كافة في سبيل ايجاد حل يخاطب مصالح الدول الثلاثة –السودان، مصر، إثيوبيا- في أزمة سد النهضة”.

وفشلت دول الحوض الشرقي للنيل، في ايجاد صيغة توافقية مشتركة بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وركز لقاء المهدي – كوتيسا، في العاصمة الأوغندية، كمبالا، على ملفات ملف مياه النيل، وتطورات مفاوضات سد النهضة، والحدود بين السودان وأثيوبيا، ودور ايقاد في استقرار المنطقة وبناء السلام.

والهيئة الحكومة للتنمية (ايقاد) هي منظمة شبه إقليمية، تأسست في العام 1996 لأغراض التكامل الاقتصادي والحفاظ على الأمن بين دول منظومتها الثمان.

وأوضحت المهدي أن السودان قدم كافة التنازلات في سبيل ايجاد حل يخاطب مصالح الدول الثلاث في سد النهضة.

وقالت إن “الجانب الاثيوبي يعمل على شراء الوقت بتعنته في المفاوضات وفرض سياسة الأمر الواقع”.

ورفضت إثيوبيا مقترحات السودان ومصر، لتوسعة مظلة الوساطة ي مفاوضات سد النهضة، أو تأجيل عملية تعبئته لحين التوصل لاتفاق ملزم.

وأضافت الوزيرة: إن جولتها تأتي انطلاقاً من حرص السودان على إطلاع دول القارة الأفريقية على حقيقة وضع المفاوضات حول ملف سد النهضة ودعم مسار التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل السد بما يحقق مصالح الدول الثلاثة.

ملفات أخرى

وبحث الطرفان العلاقات الثنائية بين البلدين وتطويرها في كافة المجالات لا سيما الاقتصادية والقضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وشددت المهدي خلال اللقاء على أن الاوضاع في المنطقة تستدعي من القادة الأفارقة مد جسور السلام ودعم الاستقرار السياسي.

وأطلعت نظيرها الأوغندي، على تطورات الأوضاع في الحدود الشرقية مع إثيوبيا.

وقالت إن السودان لن يدخر جهداً في إطار إيقاد سيلعب دوراً قيادياً من أجل بناء سلام مستدام.

وأعاد الجيش السوداني انتشاره في منطقة الفشقة على مقربة من الحدود الإثيوبية، وهو ما عدته الأخيرة توغلاً داخل أراضيها.

من ناحيته أعرب كوتيسا، عن أمله بأن يتوصل السودان وإثيوبيا إلى حل مشكلتي سد النهضة والحدود بوسائل سلمية تراعي المصالح المشتركة وتخاطب المخاوف الحقيقية، مؤكدا ان بلاده ستدعم الاتجاه إلى حل تفاوضي ودي.

وأشار كوتيسا إلى أن الحل المتفاوض عليه يجب أن يصب فى مصلحة الأطراف الثلاثة دون تسبيب ضرر لأي طرف.

وأكد استعداد يوغندا لمساعدة كافة الأطراف لإيجاد حل يكسب فيه الجميع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى