ثقافةحوارات

محمد المهدي الفادني: ما زال السودانيون ينحازون للدراما المحلية

قال الممثل السوداني محمد المهدي الفادني إن مشاهدة الدراما السودانية تزدهر في الفضائيات السودانية في شهر رمضان، وعرج المهدي على فرقة الأصدقاء المسرحية وأسباب توقف نشاطها في حوار قصير مع ( التغيير).

الخرطوم:التغيير /  ألتقاه : عبد الله برير

* ما هي آخر اعمالك الفنية؟

–  يعرض لي الآن برنامج على قناة النيل الأزرق السودانية بعنوان (عرق جبين) وهو يسلط الأضواء على أصحاب المهن الهامشية، بالتركيز على بائعات الأطعمة والمهن البسيطة، نقدم لهم مبلغ رمزي للمساعدة، هو برنامج إنساني. كذلك نقدم دراما خفيفة على قناة ولاية الخرطوم، رفقة الزميلين فيصل أحمد سعد وعبد المنعم عثمان.

* لا بد من معوقات حصرت العمل الدرامي على شهر رمضان، ما هي؟

– السبب تكاليف الإنتاج، القنوات تتشجع في رمضان لأن هنالك إعلانات ونسب مشاهدة عالية جداً، بالإضافة إلى عقودات الرعاية، حتى القنوات الحكومية توقفت عن الإنتاج.

* لماذا توقفت فرقة الأصدقاء المسرحية؟

– في السابق كنا مجموعة من الشباب ليس لدينا مسؤوليات ولا التزامات مادية، وفي نفس الوقت المسرح كان يعرض المسرحيات ونجني منه مالاً لتمويل الفرقة، بالإضافة إلى أن تلفزيون السودان نفسه كان ينتج الدراما المحلية، وهو ما جعل الفرقة يتم تمويلها من أنشطتنا الأخرى، اما الآن كل هذه العوامل انتفت.

* هل قل الطلب على الدراما السودانية؟

–  ما زال الناس كلما قابلونا يسألون ويطالبون بدراما سودانية، رغم وجود الدراما الأجنبية، ورغم وسائل التكنولوجية، التي أصبحت تقدم الجديد بضغطة زر، لكن ما زال السودانيون ينحازون للدراما المحلية.

* هل تذكر كواليس فيلم ( البيت المسكون) لفرقة الأصدقاء المسرحية والخدع السينمائية؟

– بعض الخدع قبل أن يكتمل مونتاجها، تكون محل نقاش بين أعضاء الفرقة حول مدى نجاحها وكنا (نغالط) المخرج محمد نعيم سعد، وهو كان متأكداً من نجاحها، وتكون المفاجأة في النهاية بالمشاهد بالنسبة لنا، كما لو كنا مشاهدين عاديين.

* الممثل السوداني متهم بالتكلف وعدم التلقائية في الأداء، ما صحة هذا الافتراض؟

– لابد للمثل أن يعيش الشخصية والموقف الذي سيقوم به، بشرط ألا يكون التقمص بنسبة 100%. على الممثل أن يعي إنه يقوم بالتمثيل بطريقة تجعل انفعاله ملائماً للموقف، أي حركة وكلمة يجب أن تكون واقعية.

* نعود بك إلى تفاصيل الصيام في أيام الصبا والذكريات؟

– بدأت بصيام نصف يوم، ثم يوم بعد يوم. في الطفولة يكون الصيام صعباً ونعاني منه، والدي كان يعلمنا الصوم، وتدربنا عليه بصورة متدرجة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى