أخبار

حمدوك: لا مجال لعودة المصادرات وملاحقة الصحفيين في سودان الثورة

أعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، عن قطيعة كاملة مع ممارسات النظام البائد بشأن التعاطي مع الصحفيين والمدونين.

الخرطوم: التغيير

قال رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، يوم الإثنين، إنه “في سودان الثورة لا مجال لعودة المصادرات والإيقاف، ولا سبيل للاعتقال التعسفي أو الملاحقة للصحفيين والإعلاميين والمدونين بدون سند قانوني”.

ويصادف الثالث من مايو، احتفالات الصحفيين السنوية باليوم العالمي لحرية الصحافة.

وأشار حمدوك في رسالة مطولة للصحفيين والمدونين، بالمناسبة، إلى قناعتهم الكاملة بأن الصحافة الحرة هي أعمدة الديموقراطية.

وأقر حمدوك بوجود تحديات كبرى تواجه صناعة الصحافة حالياً، لكنه عبر عن ثقته الكبيرة في إمكانية تجاوز هذا الوضع، استناداً لم للصحافة السودانية من إرثٍ قديمٍ وكبير.

وتعاني الصحافة الورقية حالياً من تبعات فيروس كورونا المستجد، ومن مشكلات وجودية تتصل بارتفاع مدخلات الصناعة، في مقابل ازدهار الوسائط الإعلامية الإلكترونية.

وعلى سبيل المقارنة بين زمنين، ذكر حمدوك ببعضٍ مما كان يتعرض له الصحفيين وأصحاب الرأي في حقبة النظام البائد.

وعدد بعضاً من ممارسات تلك الفترة نحو (القتل خارج القانون، والاعتقال، والمنع، والمصادرات، والملاحقات، دون أي مسوغ قانوني، فقط لاختلاف في الآراء).

وأبان عن قبولهم للنقد والتقويم وتصحيح المسار “حتى لو جاء هذا النقد قاسياً”.

غير أنه عاد وأهاب بالصحفيين التزام المسؤولية والمصداقية واحترام آراء الآخرين وتجويد الأداء.

وتقدم رئيس الوزراء بالتهنئة للصحافيين والإعلاميين والمدونين بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وتابع: فخر لنا كسودانيين أن وضعنا الحرية كقاعدة لمثلث شعار الثورة المنتصرة (حرية، سلام، وعدالة).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى