أخباراقتصاد

حملة (القومة للسودان) تكشف حجم المبالغ التي تسلمتها بالعملات الأجنبية

قالت حملة (القومة للسودان) انه رغم تعقيدات التحويل للبلاد منذ إطلاق الحملة، ظل السودانيون بالخارج يجمعون مساهماتهم ويبدعون في توصيلها.

الخرطوم: التغيير

كشفت اللجنة التنفيذية للحملة القومية للبناء والتعمير (القومة للسودان)، عن تسملها أكثر من 93 الف دولار، قالت انه لم يتم صرفها حتى الآن.

ومن المُقرّر أن تعقد اللجنة مؤتمراً صحفياً في التاسعة من مساء اليوم، الإثنين، لتوضيح مزيد من المعلومات حول الحملة.

ونقلت وزارة الثقافة والإعلام السودانية تصريحات منسوبة للجنة التنفيذية للحملة في عدة منشورات على حساب الوزارة بموقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، اليوم الإثنين.

وذكرت في تلك المنشورات بأن آخر مساهمة وصلت لحسابات الحملة كانت خلال شهر مارس الماضي بما قيمته ١٠٠ دولار.

وإن مجموع المبالغ التي وصلت حساب الحملة ببنك السودان المركزي بالعملة الأجنبية هو ٩٣ ألف و٦٠٩ دولار و٤٣ سنت.

وأنه لم يتم صرف ولا جنيه واحد من المبالغ التي ساهم بها الشعب السوداني والموجودة بحسابات القومة للسودان ببنك السودان المركزي.

وقالت الوزارة انه رغم تعقيدات التحويل للبلاد منذ إطلاق حملة القومة للسودان، ظل السودانيون بالخارج يجمعون مساهماتهم ويبدعون في توصيلها.

وأضافت: ’’بعد جمعها يقومون بشراء تذكرة سفر لأحدهم ويأتي حاملاً المبالغ ويُسلِّمها للجنة‘‘.

ونوهت إلى أن هذا حدث مع سودانيين بفرنسا وسويسرا ودول أخرى، وذلك لكسر حاجز مشكلة التحويل للسودان.

وفي أبريل من العام الماضي، أطلق رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، مبادرة (القومة للسودان) أو الحملة الشعبية للبناء والتعمير.

ودعا حمدوك الشعب السوداني إلى التبرع الجماعي لمساعدة الحكومة في مواجهة الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها، في ظل الوضع الاقتصادي الكارثي الذي يضرب البلاد.

ولخص رئيس الوزراء أهداف الحملة في مواجهة القضايا العاجلة.

إضافة إلى المشاريع الاستراتيجية القومية طويلة الأجل في مجالات الزراعة والصناعة وتأهيل البنية التحتية وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى