أخباراخبار دولية

المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي يبدأ جولة بالمنطقة تشمل السودان

الخارجية الأمريكية: سفر المبعوث الخاص يؤكد الالتزام بمعالجة الأزمات المترابطة بالقرن الأفريقي

يبدأ المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي ، جيفري فيلتمان ، اليوم الثلاثاء ، جولة في المنطقة ، تشمل كل من: السودان ، مصر ، إرتريا وإثيوبيا.

الخرطوم:التغيير

وبحسب بيان للخارجية الأميركية ، نشر الاثنين ، فإن فيلتمان ، سيعقد اجتماعات مع مسؤولين حكومات البلدان الأربعة ، إلى جانب مسؤولين من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ، كما سيلتقي مع مجموعة من أصحاب المصلحة السياسيين والمنظمات الإنسانية.

وتبدأ الجولة من اليوم الثلاثاء ، وحتى الثالث عشر من مايو الحالي ، وبحسب ترتيب البيان ، فإن المسؤول الأمريكي ، سيسافر إلى مصر ، إرتريا ، إثيوبيا والسودان.

وقالت الخارجية الأمريكية ، في بيانها ، إن سفر المبعوث الخاص للدول الأربع ، يؤكد على التزام إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن ، بقيادة جهد دبلوماسي مستدام لمعالجة الأزمات السياسية والأمنية والإنسانية المترابطة في القرن الأفريقي.

وأضاف البيان ، أن فيلتمان ، سوف ينسق سياسة الولايات المتحدة ، في جميع أنحاء المنطقة لتحقيق هذا الهدف.

 

توترات القرن الأفريقي

 

وتشهد منطقة القرن الأفريقي توترات كبيرة ، منذ بدأ الحكومة الإثيوبية ، حملة عسكرية ، على إقليم تقراي ، شمالي البلاد ، في نوفمبر الماضي.

ففي جانب إثيوبيا وإرتريا ، تود الولايات المتحدة ، الضغط على الحكومة الإثيوبية ، لضمان وصول المساعدات الإنسانية ، لضحايا النزاع العسكري في إقليم تقراي ، وانسحاب القوات الإرترية من الإقليم.

ومراراً طالبت الولايات المتحدة ، ودول غربية أخرى ، إرتريا بسحب فوري لقواتها التي تقاتل إلى جانب الحكومة الإثيوبية ، من إقليم تقراي المجاور لها.

ومن ناحية السودان وإثيوبيا ، إذ يشهد البلدان توترات حدودية ، بعدما أعاد الجيش السوداني ، إعادة نشر قواته ، في نوفمبر الماضي ، منطقة الفشقة الحدودية بولاية القضارف ، بينما تزعم أديس أبابا ، أن الخرطوم ، تعدت على أراضيها ، وتجاوزت الاتفاقات الثنائية.

لكن الخرطوم ، تشير مراراً ، إلى المعاهدة الحدودية ، بين البلدين في العهد الاستعماري ، والتي تؤكد سودانية الفشقة.

ولن تستثني زيارة المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي ، النزاع الثلاثي ، بين السودان ، مصر وإثيوبيا حول سد النهضة ، حيث تطالب الخرطوم والقاهرة ، بضرورة التوصل إلى اتفاق قانون ملزم ، قبل بدء عملية ملء السد في يوليو المقبل.

غير أن أديس أبابا ، تتمسك ، بملء السد في يوليو المقبل ، ولا يبدو موقفها واضحاً ، ما إذا كانت ترغب في التوصل إلى تسوية الملف ، وفقاً لمطالبات الخرطوم والقاهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى