أخباراقتصاد

السودان يوقع اتفاقية قرض تجسيري لإنهاء ديون بنك التنمية الأفريقي

وقع السودان وبنك التنمية الأفريقي، على اتفاقية قرض تجسيري، بدعم من المملكة المتحدة، السويد وايرلندا، لإنهاء متأخرات ديون البنك الأفريقي البالغة «412» مليون دولار.

الخرطوم: التغيير

تم اليوم الأربعاء، بمقر وزارة المالية السودانية، التوقيع على اتفاقيتين مع البنك الأفريقي للتنمية؛ الأولى قرض تجسيري بمبلغ «425» مليون دولار أمريكي، لإزالة متأخرات ديون البنك الأفريقي، والثانية منحة من البنك الأفريقي لدعم الإصلاحات الاقتصادية والمالية بمبلغ «207» مليون دولار.

ووقع عن الوزارة د. جبريل ابراهيم وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، وعن  البنك الأفريقي نينا نواب أوفو المدير الإقليمي للبنك.

وقال وزير المالية في تصريح عقب التوقيع، إن القرض التجسيري تم بدعم من المملكة المتحدة، السويد وإيرلندا، وما عاد لنا متأخرات من البنك الافريقي للتنمية وقريباً ستنتهي متأخرات صندوق النقد الدولي.

وأوضح أن هذا الاتفاق يساعد في إطفاء ديون السودان ليفتح أبواب التمويل.

ووصف دور بنك التنمية الأفريقي بالكبير في الدعم الفني وتخفيض نسبة الفقر ولديه استعداد لتقديم مزيد من الدعم.

ونوه إلى البنك سيكون داعماً للسودان في مؤتمر باريس وسيجني الشعب ثمار هذه الجهود قريباً.

من جانبها، قالت نينا نواب أوفو، إن هذا التوقيع يمكننا فعل المزيد لصالح تنمية الاقتصاد السوداني، خاصة وأن الحكومة السودانية بدأت إجراءات تنفيذ الاصلاح الاقتصادي بمساعدة صندوق النقد الدولي.

وأضافت بأن هذه لحظات تاريخية للسودان حكومة وشعباً وبنك التنمية الأفريقي لإزالة متأخرات السودان من بنك التنمية الأفريقي والبالغة «412» مليون دولار.

وشكرت حكومات المملكة المتحدة، السويد وإيرلندا على الدعم.

واشارت نينا إلى أن بنك التنمية الأفريقي قام من قبل بتقديم الدعم الفني للحكومة السودانية بالاستعداد للمفاوضات لرفع وإزالة الديون، كما تم تقديم مساعدات للإعداد لخطة تعافي الاقتصاد السوداني.

وقالت: «ظللنا شركاء للحكومة والشعب السوداني مما يعني السير معاً في هذا الاتجاه».

وأضافت: «خلال العامين السابقين قمنا بدعم شركتين خاصتين من السودان مما يعني أن هذه الشركات يمكنها أن تنمو وتساهم في الاقتصاد السوداني من خلال إجمالي الناتج القومي، ونأمل أن يتطور هذا التعاون والشراكة إلى مستوى ارفع، وهذه ليست نهاية الرحلة بل البداية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى