أخبار

حمدوك: سد النهضة قضية مصيرية لأمن ومستقبل الملايين في السودان ومصر

قال رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، إن سد النهضة قضية جادة ومصيرية ويتعلق بها أمن ومستقبل الملايين في دولتي مصر والسودان.

وأضاف حمدوك في لقاء مع شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية، يوم الثلاثاء، أن حديث الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، عن سد النهضة واحتمال تسببه في أزمة كبرى في المنطقة كان يهدف لجذب انتباه العالم لحساسية ومصيرية القضية لمصر والسودان.

وأوضح حمدوك أن السودان هو أول من نادى بالحل الأفريقي للأزمة.

وأردف: “ودعمنا من البداية تدخل الإتحاد الأفريقي كمراقب للمفاوضات على مدار عام، وكنا نرغب في تطوير دور الاتحاد الأفريقي كمؤسسة إقليمية لها الأولوية في قارتنا، من موقع المراقب إلى لعب دور الوسيط لحل المشاكل العالقة”.

وأعتبر رئيس الوزراء أن سد النهضة يمكن أن يوفر منافع كثيرة للدول الثلاث، مطالباً بـ”التوصل إلى اتفاق نهائي وملزم” يمكن الدول الثلاثة من التخطيط للمستقبل، ويراعي قواعد القانون الدولي.

وحول مشاكل الحدود مع إثيوبيا، أكدحمدوك على أن المناطق الحدودية بين البلدين محددة ومحسومة منذ معاهدة 1902، معتبراً إنه من غير المفهوم أن تثير أثيوبيا هذا النزاع.

مشدداً في ذات الوقت على أن السودان يصر على اتباع الطرق الدبلوماسية في الحفاظ على سيادته، من خلال اللجنة المشتركة لمناقشة الموضوع والتي اجتمعت مرتين على الأقل في آخر ستة أشهر.

وكان رئيس الوزراء الأثيوبي، أبي أحمد، قد أعلن مطلع الإسبوع الحالي، تمسك بلاده بالمواعيد المضروبة للملء الثاني لسد النهضة رغم أعتراض دولتي مصر والسودان.

وتتعنت إثيوبيا في تعبئة ثانية للخزان خلال يوليو المقبل، رغم توصيفات الخرطوم والقاهرة للخطوة بأنها مهدد مباشر لأمنيهما القومي.

 

اجتماع سوداني أمريكي بالخرطوم يناقش قضية سد النهضة الإثيوبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى