أخبار

اجتماع بين رئيس «يونيتامس» ورئيس حركة تحرير السودان بجوبا

إطلع رئيس بعثة «يونيتامس» في السودان فولكر بيرتس، على مبادرة الحوار السوداني السوداني التي يطرحها رئيس حركة/ جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، ورؤية الحركة للسلام بالبلاد.

الخرطوم: التغيير

قدّم رئيس ومؤسس حركة/ جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد أحمد النور، شرحاً حول رؤية الحركة للسلام في السودان، لرئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان «يونيتامس» فولكر بيرتس.

والتقى عبد الواحد وبيرتس بالعاصمة الجنوب سوادنية جوبا اليوم الخميس.

ووصف الناطق الرسمي باسم الحركة محمد عبد الرحمن الناير اللقاء بأنه كان مثمراً وبناءاً.

وقال في تصريح صحفي، إن رئيس الحركة قدم خلال اللقاء شرحاً وافياً لرئيس البعثة عن رؤية الحركة لتحقيق السلام العادل والشامل والمستدام بالسودان الذى يخاطب جذور الأزمة التأريخية، ومبادرة الحوار السوداني السوداني داخل الوطن التى تعمل الحركة لإعلانها قريباً.

من جانبه، قدّم بيرتس شرحاً ضافياً لمهام البعثة الأممية ومن أهمها دعم الفترة الانتقالية وتحقيق سلام شامل بالسودان ومساعدة السودانيين في عملية الإنتقال وبناء أسس ديمقراطية راسخة.

وأكّد انفتاح البعثة على كافة الأطراف السودانية والاستماع إلى رؤى ومقترحات الجميع.

بيان حركة عبد الواحد

وكانت بعثة «يونيتامس»، أعلنت أن بيرتس، سيسافر إلى جوبا قبل الجولة القاِدمة من محادَثات السلام الُمقَّرر إجراؤها في 25 مايو الحالي بين حكومة السودان الانتقالية والحركة الشعبية لتحرير السودان– جناح عبد العزيز الحلو.

وأوضحت أن بيرتس سيلتقي بفريق الوساطة من جنوب السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان– شمال جناح الحلو ومحاورين آخرين.

وعبّر بيرتس عن أمله في أن تُشجع المرحلة القادمة من المفاوضات جميع الأطراف المتبقّية غير الموقّعة على المشاركةِ بحسن نية مع السلطات السودانية لتحقيق سلام عادل وشامل في السودان يُعاِلج أسباب النزاعات الجذرية وآثارها ويُشكل حكومة انتقالية أكثر تَمثيلاً في السودان تعكس كل تطلُّعات الثورة.

ووصل عبد الواحد نور إلى جوبا، منتصف مارس الماضي، لإجراء مباحثات مع رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت، بشأن تحقيق السلام بالسودان، وتوضيح رؤية الحركة بشأن السلام، ومبادرة الحوار السوداني السوداني داخل الوطن التي ترى الحركة أنها كفيلة بتحقيق السلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى