أخبار

السودان يطمئن على ترتيبات مؤتمر باريس بـ«جلسة محاكاة»

عقد السودان اليوم، جلسة محاكاة لمؤتمر باريس للاستثمار في السودان المنعقد منتف مايو الحالي، واطمأن على الترتيبات للمؤتمر، حيث يعتزم تقديم عدد من المشروعات الكبيرة.

الخرطوم: التغيير

استعرضت جلسة محاكاة بالخرطوم اليوم الخميس، جلسة منتدى القطاع الخاص والاستثمار التي ستنعقد في مؤتمر باريس المزمع قيامه في 17 مايو الحالي.

واستعرضت الجلسة فرص الاستثمار بالبلاد في مجالات البنى التحتية والزراعة والطاقة والمعادن والاتصالات والتحول الرقمي التي سيتم تقديمها خلال المؤتمر.

وبحسب إعلام مجلس الوزراء السوداني، اطمأنت جلسة المحاكاة على الإعداد الجيد وحُسن التحضير للأنشطة والمشروعات التي سيتم عرضها في المؤتمر.

وانعقدت الجلسة بقاعة الصداقة في الخرطوم بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف ووزيرة الخارجية د. مريم الصادق المهدي ووزراء المالية والتخطيط الاقتصادي، الاستثمار والتعاون الدولي، والنقل، محافظ بنك السودان المركزي، وممثلين لوزارات الطاقة والنفط، المعادن، الزراعة والموارد الطبيعية، الاتصالات والتحول الرقمي.

كما حضر مدير المكتب التنفيذي لرئيس مجلس الوزراء د. آدم الحريكة ومستشار رئيس مجلس الوزراء للشراكات الدولية، رئيس اللجنة الفنية لمتابعة تحضيرات المؤتمر عمر قمر الدين ورئيس اتحاد عام أصحاب العمل السوداني هاشم صلاح حسن مطر ورئيس اللجنة التسييرية لاتحاد المصارف السوداني د. طه الطيب.

واستعرضت جلسة المحاكاة، جلسة منتدى القطاع الخاص والاستثمار التي ستنعقد في مؤتمر باريس.

يذكر أن مؤتمر باريس يهدف إلى تقديم السودان في ثوبه الجديد للعالم خاصةً بعد إزالة اسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب واندماجه الكامل في محيطيه الإقليمي والدولي.

ويهدف السودان من خلال المؤتمر للمضي قدماً في العمل مع المنظومات الدولية لرفع الديون وجذب الاستثمارات للبلاد.

ويُنتظر أن يقود وفد السودان إلى باريس رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن ورئيس مجلس الوزراء الانتقالي د. عبد الله حمدوك.

وأعلن وزير الاستثمار والتعاون الدولي الهادي إبراهيم في وقتٍ سابقٍ، أنه سيتم خلال المؤتمر تقديم «18» من المشروعات الكبيرة، وأخرى صغيرة، بالإضافة لمشروعات الأيلولة في النيل الأزرق والأبيض ومشروع الجزيرة، وأكد حصر 26 مربعاً ومنطقة لإنتاج الطاقة ستقدم في المؤتمر المنتظر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى