أخبار

الخارجية السودانية: قادرون على إرغام إثيوبيا بعدم الملء الثاني لسد النهضة

رأت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، انه يمكن حل أزمة سد النهضة خلال ساعات اذا توفرت الإرادة السياسية.

الخرطوم: التغيير

أكدت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، قدرة السودان على ارغام أثيوبيا بعدم المضي قدمًا في الملء الثاني لخزان سد النهضة بدون اتفاق.

واتهمت وزيرة الخارجية السودانية اثيوبيا بالسعي لفرض الهيمنة وتركيع الدول، بإستغلال ملف مياه النيل.

وقالت في مقابلة مع قناة (بي بي سي) الإخبارية، الخميس، انه يمكن حل أزمة سد النهضة خلال ساعات اذا توفرت الإرادة السياسية.

فيما وصفت المبادرة الاماراتية بشأن قضية الحدود مع أثيوبيا بأنها ذات محتوي جيد ومعقول وأشارت إلى أن السودان سيرد عليها قريبا.

وكان رئيس الوزراء السوداني, عبدالله حمدوك، قد ذكر في لقاء مع شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية، الثلاثاء، أن سد النهضة يمكن أن يوفر منافع كثيرة للدول الثلاث.

وطالب حمدوك بـ”التوصل إلى اتفاق نهائي وملزم” يمكن الدول الثلاثة من التخطيط للمستقبل، ويراعي قواعد القانون الدولي.

وحول مشاكل الحدود مع إثيوبيا، أكد على أن المناطق الحدودية بين البلدين محددة ومحسومة منذ معاهدة 1902.

وأعتبر إنه من غير المفهوم أن تثير أثيوبيا هذا النزاع.

وشدد على أن السودان يصر على اتباع الطرق الدبلوماسية في الحفاظ على سيادته.

وذلك من خلال اللجنة المشتركة لمناقشة الموضوع والتي اجتمعت مرتين على الأقل في آخر 6 أشهر.

وفي السياق أعلن رئيس الوزراء الأثيوبي، أبي أحمد، مطلع الإسبوع الحالي، تمسك بلاده بالمواعيد المضروبة للملء الثاني لسد النهضة.

وذلك رغم أعتراض دولتي السودان ومصر.

وتتعنت إثيوبيا في تعبئة ثانية للخزان خلال يوليو المقبل، رغم توصيفات الخرطوم والقاهرة للخطوة بأنها مهدد مباشر لأمنيهما القومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى