أخبار

السودان: الكشف عن تفاصيل زيارة البرهان إلى الإمارات

أزاح وزير رئاسة مجلس الوزراء، خالد عمر يوسف، الستار عن أجندات زيارة رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، إلى دولة الإمارات.

الخرطوم: التغيير

عاد رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان إلى البلاد، بعد زيارة استغرقت يومين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، ووصف بأنها مثمرة وناجحة.

وتكررت زيارات القادة السودانيون إلى الإمارات الآونة الأخيرة، للتباحث حول عدة قضايا، على رأسها التوترات مع إثيوبيا.

وقال وزير رئاسة مجلس الوزراء، خالد عمر يوسف، الذي رافق البرهان، إن الزيارة تمت بدعوة من ولي العهد بدولة الإمارات، محمد بن زايد.

وأجرى البرهان في الزيارة مباحثات بقصر الشاطئ بمدينة أبوظبي مع بن زايد وحضرها خالد عمر، ووزير شؤون الرئاسة بدولة الإمارات منصور بن زايد.

التوترات مع إثيوبيا

ولفت خالد عمر، إلى تطرق المباحثات بين الطرفين لعددٍ من القضايا الإقليمية.

وتقود الإمارات وساطة لتقريب وجهات النظر المتباعدة بين السودان وإثيوبيا بشأن الحدود وسد النهضة.

وشدد خالد على نقل السودان لقادة الإمارات تمسكه باتفاقيات الحدود مع إثيوبيا وعلى رأسها اتفاقية الترسيم في 1972.

وثارت أحاديث عن طرح أبوظبي مقترحاً لتقيسم منطقة الفشقة الحدودية بين البلدين، وهو مقترح يجد معارضة شديدة بالسودان.

وقال عضو مجلس السيادة الانتقالي، مالك عقار في لقاء جماهيري: “الإمارات التي تقع خلف البحار تريد توزيع وتقسيم أرض السودان مناصفة مع إثيوبيا”.

وأكد بأن الفشقة أرض سودانية وغير قابلة للتقسيم.

وفي ملف سد النهضة، قال خالد إن البرهان أطلع القادة الإماراتيين على موقف السودان الثابت بأن يتم حل الملف بالتفاوض بما يعود بالنفع على الدول السودان ومصر وإثيوبيا.

مردفاً بأن الجانب السوداني نقل موقفه حول أهمية الوصول لاتفاق ملزم فيما يلي ملء وتشغيل سد النهضة.

وتصر إثيوبيا على تعبئة خزان سد النهضة بشكل أحادي، وهو ما تعده الخرطوم والقاهرة تهديد لأمنهما القومي.

الخرطوم – أبوظبي

وبحثت الزيارة العلاقات الثنائية بين البلدين، بجانب الأوضاع الإقليمية.

وتعهد الجانب الإماراتي بتذليل الصعوبات التي تواجه التحويلات البنكية إلى السودان.

وكشف عن الترتيب لزيارة تفصيلية لمحافظ البنك المركزي بالسودان إلى الإمارات، عقب عيد الفطر، للعمل على إزالة العقبات التي تواجه السودانيين في تحويل مدخراتهم من الإمارات.

وفي سياق متصل، كشف خالد عن توافقات بشأن ملف استيراد السودان للمشتقات النفطية.

وأبان عن توصل الطرفين لاتفاقات سيتم تحويلها لوزارة الطاقة بغرض بحثها مع الجانب الإماراتي، وذلك من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ووصف الوزير الزيارة فيما يلي ملف العلاقات الثنائية بأنها كانت ناجحة ومثمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى