أخبار

تفاصيل مثيرة حول طلاق رجل المال الشهير “بيل غيتس”

بعد أن فجر الملياردير الأمريكي، بيل غيتس، وزوجته ميليندا، قنبلة من العيار الثقيل، الاثنين الماضي، حيث أعلنا في بيان مشترك، أنهما اتخذا قراراً بإنهاء زواجهما، طفت إلى السطح تفاصيل مثيرة حول هذا الطلاق الأشهر عالمياً مؤخراً.

الخرطوم:التغيير:وكالات

وكشفت صحيفة (وول ستريت جورنال) الامريكية تفاصيل جديدة عن قضية الانفصال، حيث أشارت المعلومات التي أوردتها إلى أن ميليندا كانت تعد للانفصال منذ فترة طويلة، وأنها كانت لديها مخاوف من علاقة زوجها برجل الأعمال الذي أدين بالاعتداء الجنسي، جيفري إبستين.

كما تشاورت ميليندا، بحسب أشخاص مقربين منها، ووثائق راجعتها الصحيفة، مع محامين متخصصين في مسائل الطلاق، منذ عام 2019، لتقديم طلب طلاق من زوجها، قائلة إن زواجهما “تحطم بشكل لا رجعة فيه”.

وبينما لم يذكر الزوجان سبب الانفصال المفاجئ، ذكرت الصحيفة أنه كانت لدى ميليندا مخاوف من تعامل زوجها مع إبستين، الذي توفي في السجن عام 2019 في انتظار محاكمته.

ووفقاً لأشخاص كانوا لصيقين بالزوجين، ووموظف سابق في مؤسستهما الخيرية، الذي فإن هذه المخاوف تعود إلى عام 2013.

وأوضح الموظف السابق أن ميليندا قالت لزوجها إنها لا تشعر بالارتياح إزاء إبستين بعد أن التقاه الزوجان معاً في 2013، مؤكداً أن بيل وبعض موظفي المؤسسة الخيرية واصلوا علاقتهم بإبستين رغم إعلان ميليندا مخاوفها.

وناقش بيل وميليندا مسألة الطلاق طوال فترة جائحة كورونا، بحسب الوثائق، ودار حديث حول مسألة تقسيم الثروة، وكانت الفرق القانونية من الجانبين تجري مناقشات خاصة مع وسيط للعمل على مسألة الانفصال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى