أخبار

الضائقة الاقتصادية تسلب بهجة العيد بود مدني

قللت الضائقة الاقتصادية من مظاهر عيد الفطر، بحاضرة ولاية الجزيرة، ود مدني.

التغيير: عبدالله برير

وجاء عيد هذا العام مغايراً حيث شكا المواطنون من ارتفاع الأسعار وازمة طاحنة في الوقود.

وشهدت أسعار الملابس، ورسوم الحياكة، ومتطلبات صناعة المخبوزات والحلويات، ارتفاعا ملحوظا بحسب مواطنين تحدثوا لـ(التغيير).

وفشلت أكثر من أسرة في توفير ملابس العيد للأطفال واكتفى الآباء بملابس الأعياد الفائتة.

أما ربات البيوت فعجز بعضهن عن صنع خبائز العيد نظراً لارتفاع كلفة الدقيق والزيت وبقية المستلزمات.

ولجأن أخريات إلى تخفيض كمية المخبوزات مقارنة بالأعياد السابقة.

وقالت مروة حافظ وهي ربة منزل، لـ( التغيير) إن معظم نساء الحي خفضن نسبة الخبائز لعمل موازنة مع بقية المنصرفات الأخرى.

وأضافت: كان من الصعب علينا في هذا العام شراء كل المستلزمات خاصة ملابس الصغار لذا عملنا على تخفيض الكميات.

وتعاني المدينة من أزمة وقود خانقة أثرت على حركة النقل والمواصلات.

أحدى محطات التزود بالوقود – مدني

ويضطر أصحاب السيارات لشراء الوقود من السوق الموازية.

وبلغ سعر الجالون في السوق الموازي حوالي 2 ألف جنيه بالعملة المحلية.

وتحول جزء كبير من السكان يتاجر في بيع الوقود خفية لتحقيق أرباح طائلة.

وامتد تأثير انعدام الوقود على الزيارات في العيد حيث اكتفى جزء كبير من المواطنين بالمعايدة على أهالي الحي فقط.

ولم يستطع بقية المواطنين مواصلة الأرحام عطفاً على انعدام المواصلات العامة وارتفاع تكلفة النقل عبر (الركشات).

وذكر أبو بكر الفاتح وهو سائق عربة أجرة لـ(التغيير) أن المشاوير الخاصة في العيد أصبحت شبه معدومة.

وعزا أبوبكر ذلك لانعدام البنزين والجازولين مما قلص من رغبة المواطنين في التنقل داخل وخارج المدينة.

في المقابل، لم تعد ساحات اللعب والمراجيح تشهد ذلك الاكتظاظ بالأطفال والصبية، حيث انحسرت أعدادهم وفقاً لما لاحظت (التغيير).

وفي السابق كانت بعض الميادين تستغل لتاجير الدراجات النارية (المواتر) للصبيان.

أما في هذا العام فقد تقلصت اعداد المؤجرين والمستأجرين في أكثر من حي، بشكلٍ ملحوظ.

وكانت تقارير صحفية سودانية قد ذكرت أن بعضاً من طلاب الجامعات بالخرطوم قرروا قضاء العيد بالعاصمة نسبة لارتفاع أسعار المواصلات.

وبحسب التقارير فإن عديد من الطلاب فضلوا البقاء مع ذويهم في الخرطوم أو في الداخليات بعد فشلهم في توفير ثمن التذكرة للولايات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى