أخبار

مانيس سفيراً للسودان لدى فرنسا

سمّت وزارة الخارجية، وزير رئاسة مجلس شؤون الوزراء السابق، السفير عمر بشير مانيس، سفيراً فوق العادة للسودان لدى فرنسا.

الخرطوم: التغيير

وافقت الحكومة الفرنسية على قبول ترشيح السفير عمر بشير مانيس، سفيراً فوق العادة ومفوضا لحكومة جمهورية السودان لدى الجمهورية الفرنسية.

وشغل مانيس منصب وزير رئاسة مجلس الوزراء، في أول حكومة انتقالية بعد الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير.

وسبق أن شغل مانيس مناصب عديدة في وزارة الخارجية نحو وزير دولة، وسفير ومندوب دائم مناوب لدى الأمم المتحدة بين 2001 و2007، ومدير المكتب التنفيذي في الديوان عام 2007، وسكرتير في سفارة جمهورية السودان في برلين بين 1985 و1989، ودبلوماسي في سفارة جمهورية السودان – جيبوتي بين 1980 و1983، وسكرتير ثانٍ في إدارة غرب أوروبا.

كما شغل منصب مدير (بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية) بين 2010 و2016.

بجانب منصب كبير المستشارين السياسيين في (بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية بين 2007 و2010.

وتقلد مانيس منصب رئيس (رابطة الدبلوماسيين الأفارقة في زائير) بين 1993 و1996.

وله تجربة في مجال الإعلام، بعمله صحفياً بالقسم الفرنسي في وكالة السودان للأنباء (سونا) بين 1978 و1979.

ولد مانيس في يناير 1953.

وتحصل على ماجستير في الترجمة عام 1995 من جامعة الخرطوم، وإجازة في اللغة الفرنسية عام 1978 من الجامعة ذاتها.

وتقدم القائم بأعمال السفارة السودانية بفرنسا، السفير جبير إسماعيل جبير بالتهنئة لمانيس.

وشدد على أن مسؤول ملف السودان بالإدارة العامة لأفريقيا والمحيط الهندي بوزارة الخارجية، أفاد بأن مجلس الوزراء الفرنسي أعطى الموافقة في إجتماعه على قبول ترشيح مانيس سفيراً فوق العادة ومفوضاً لحكومة جمهورية السودان لدى الجمهورية الفرنسية.

وأشار إلى أن خطاب الموافقة جرى إرساله لسفارة فرنسا بالخرطوم.

وتعد فرنسا عاصمة محورية في دعم عملية الفترة الانتقالية، ودعم التحول الديموقراطي بالسودان.

وينعقد في العاصمة باريس يومي 17 – 18 مايو، مؤتمر باريس لدعم السودان.

وعاش السودان في عزلة دولية امتدت لعقود، بعد وضعه في قائمة الدول الراعية للإرهاب، جراء سياسات النظام البائد.

وتعي الدول الغربية إن دعم التحول الديموقراطي في السودان، يمر بتدعيم اقتصاده المتداعي حالياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى