أخبار

السودان ومصر يتفقان على تحرك بشأن القضية الفلسطينية و«سد النهضة»

اتفق السودان ومصر على دعم الموقف الفلسطيني والتحرك لوقف الاعتداءات الإسرائيلية ضد قطاع غزة ومدينة القدس الشرقية، كما توافقا حول المرحلة الدقيقة التي يمر بها ملف سد النهضة الإثيوبي، وبحثا قضايا أخرى.

باريس: التغيير

أعلن السودان ومصر، وقوفهما مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة، وعبرا عن قلقهما من استمرار الاعتداءات.

والتقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بمقر إقامته في فندق سكريب بالعاصمة الفرنسية باريس، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يشارك في مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان.

وبحث الجانبان قضية سد النهضة، والعلاقات الثنائية وبعض القضايا الدولية والإقليمية الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

دعم الفلسطينيين

وأعرب البرهان عن سعادته بمشاركة الرئيس السيسي في أعمال مؤتمر باريس، وأكد أن العلاقات السودانية المصرية تتسم بخصوصية ووحدة المصير المشترك.

ونوه إلى مواقف مصر الداعمة للسودان فى كافة المجالات.

وأعرب الرئيسان عن قلقهما لاستمرار الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة، وأكدا وقوف بلديهما مع الشعب الفلسطيني في مواجهة هذه الاعتداءات.

وأكد الجانبان استعدادهما لدعم الموقف الفلسطيني، والتحرك لوقف الاعتداءات الإسرائيلية ضد قطاع غزة ومدينة القدس الشرقية بما يتسق والموقف العربي تجاه القضية الفلسطينية.

وتوترت الأوضاع في القدس المحتلة منذ أكثر من أسبوع، بعدما هجرت السلطات الإسرائيلية، عدداً من المقدسيين من منازلهم.

ويحتج آلاف الفلسطينيين بالقدس سلمياً منذ عدة أيام، الأمر الذي قابلته السلطات الإسرائيلية بالعنف المفرط، فيما أعلنت فصائل فلسطينية مسلحة، إطلاق صواريخ اتجاه إسرائيل، قابلته إسرائيل بقصف جوي عنيف، خلف عشرات القتلى والجرحى.

وتطرق لقاء البرهان والسيسي أيضاً للملف التشادي، وأكدا تقديم كل ما من شأنه حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة عبر الحوار التشادي التشادي.

وفيما يتعلق بالعلاقات الثنائية، أكد البرهان حرص السودان على تفعيل المشروعات المشتركة بين مصر والسودان وتعزيز آفاق التعاون بينهما على مختلف الأصعدة خاصة على المستوى السياسي والاقتصادي والأمني والعسكري.

إرادة مشتركة

من جانبه، أعرب الرئيس السيسي عن تقديره لرئيس مجلس السيادة.

وأكد على ما يجمع الشعبين من روابط أخوة ومودة وتاريخ مشترك، وأشاد بما تشهده العلاقات الثنائية من تطور لافت، بما يعكس الإرادة السياسية المشتركة للإرتقاء بها إلى آفاق أوسع، خاصةً في القضايا الاستراتيجية ذات الاهتمام المشترك.

وشدد السيسي على استمرار التعاون المصري مع حكومة وشعب السودان في كل المجالات، والاهتمام بالارتقاء بالعلاقات الثنائية بما يعزز الشراكة الاستراتيجية القائمة على أساس الاحترام المتبادل والتعاون المشترك لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين، على نحو يجعل العلاقات المصرية السودانية نموذجا يُحتذى به للشراكة الاقتصادية.

وأكد مساندة مصر لكل جهود تعزيز السلام والاستقرار والتنمية في السودان خلال هذه المرحلة المفصلية التي يمر بها انطلاقاً من قناعة راسخة بأن أمن واستقرار السودان يُعد جزءاً لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر.

تطابق آراء

وتطرق اللقاء إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الخرطوم والقاهرة، بجانب مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وبحث الرئيسان أيضاً المستجدات في منطقة القرن الأفريقي وشرق أفريقيا، وتطابقت وجهات النظر بين الجانبين إزاء سبل التعامل مع تلك الملفات، بما يكفل تعزيز القدرات الأفريقية في مواجهة التحديات التي تواجه القارة.

وتبادل الرئيسان الرؤى بشأن تطورات ملف سد النهضة، حيث تم التوافق على المرحلة الدقيقة الحالية التي يمر بها ملف سد النهضة.

وكان البرهان ووفده، وصل إلى باريس عصر الأحد لحضور فعاليات مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان المزمع عقده صباح الاثنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى