أخبار

ماكرون يطالب بإنهاء الفترة الانتقالية في السودان بانتخابات حرة

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأن الفترة الانتقالية في السودان “يجب أن تفضي إلى انتخابات حرة”.

وكالات: التغيير

طالب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، يوم الإثنين، بأن تكون عودة السودان الاقتصادية للعالم معززة بعودة سياسية.

وأضاف في كلمته بمؤتمر دعم السودان، بالعاصمة الفرنسية، باريس، بضرورة انتهاء الفترة الانتقالية في السودان “بإجراء انتخابات حرة شفافة، بهدف تشكيل حكومة مدنية”.

وتستضيف باريس يومي الإثنين والثلاثاء، أعمال مؤتمر دولي لمساعدة السودان على إعفاء ديونه واجتذاب مزيد من الاستثمارات الأجنبية.

وأعلن ماكرون دعم بلاده لمساعي السودان لأجل العودة إلى المجتمع الدولي.

وعاش السودان ثلاثة عقود من العزلة، جراء سياسات النظام البائد التي وضعت الخرطوم في قوائم العقوبات السوداء.

وقال ماكرون إن “المرحلة الحالية مهمة جداً في السودان والمجتمع الدولي جاهز للمساعدة”.

ويقتسم السلطة في البلاد، حكومة انتقالية قوامها المدنيون، والعسكر، والحركات المسلحة الموقعة على اتفاقيات سلام.

وامتدح الرئيس الفرنسي، الثورة السلمية التي أطاحت بنظام الجنرال عمر البشير.

وانتقد النظام البائد واتهمه “باستخدم الإسلام السياسي لتغطية تجاوزاته”.

علنت فرنسا عن تقديم دعم لمساعدة السودان بمبلغ  مليار ونصف المليار دولار كقرض تجسيري لتسديد متأخرات السودان لصندوق النقد الدولي.

في الأثناء، دعا وزير المالية الفرنسي، برونو لومير، المستثمرين والشركات المشاركة في مؤتمر باريس بالعودة للسودان للاستثمار والمساهمة في جهود تسوية ديونه الخارجية.

ويهدف المؤتمر الى التطبيع الكامل للسودان مع المجتمع الدولي.

ويسعى لتنوير المستثمرين الأجانب والقطاع الخاص والمصرفيين بالإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها الحكومة الانتقالية.

بجانب  إبراز فرص الاستثمار في السودان في القطاعين العام والخاص.

وأكد وزير المالية الفرنسي بذل المزيد من الجهود لجلب الموارد لدعم السودان والوقوف معه خطوة بخطوة.

واشار الى أن فرنسا ستسهم في تعزيز المهارات والخطوات الضرورية في مجالات زيادة الإنتاج الكهربائي وتعزيز الإدارة العامة.

وكشف الوزير الفرنسي عن دعم بلاده للشعب السوداني وتحقيق الرفاهية له.

ونوه إلى أن الأوضاع ما زالت هشة ومشابهة للأوضاع في العديد من الدول.

وقال إن فرنسا سبق أن شاركت في دعم الأسرة السودانية بمبلغ 60 مليون يورو لتقوية الاقتصاد السوداني.

ولفت إلى دعم بلاده للبنك المركزي السودانى بتعزيز الأنظمة المصرفية وإجراءات توازن سعر الصرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى