أخبار

الناشطة السودانية آلاء صلاح: صعاب كثيرة تواجه بناء دولة الحرية والعدالة

أعلنت الناشطة السودانية،  آلاء صلاح،  تضامنها ودعمها للشعب الفلسطيني الذي يناضل من أجل استعادة حقوقه.

الخرطوم:التغيير

وقالت صلاح خلال كلمتها بمؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان، يوم الاثنين، إن كل ثائر يناضل ضد الظلم يمثلها.

ومثلت صلاح، إلى جانب نشطاء سودانيين آخرين، شباب ثورة ديسمبر، حيث وصلوا باريس بدعوة من الحكومة الفرنسية.

واشتهرت آلاء صلاح، بعدما التقطت لها صورة، وهي تقف فوق إحدى السيارات وتنشد أهزوجات ثورية، في اعتصام القيادة العامة، بمقر الجيش بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وأوضحت صلاح التي لقبت بـ(أيقونة الثورة)، بحسب وكالة سونا، أن بناء دولة الحرية والعدالة تواجهها كثير من الصعاب والمشاكل.

وأكدت أن تماسك ووحدة كافة المجتمع وشباب الثورة وبدعم المجتمع الدولي “سنحقق مبتغانا”.

وأشارت إلى دعم المجتمع الدولي للثورة السودانية، داعية إياه من خلال مؤتمر باريس لبناء وتنمية السودان، بعد دعمه للثورة في بداياتها.

وعادت من خلال كلمتها إلى أيام الثورة، وقالت إن “زغرودة المرأة السودانية كانت بمثابة إعلان لانطلاقة مواكب الحرية في كل مدن وقرى البلاد”.

وأضافت قائلة في معرض شرحها للمؤتمرين قصة ثورة ديسمبر: “ثورتنا بدأت بهاشتاق مدن السودان تنتفض”.

وذكّرت صلاح بالشعارات التي رردها السودانيون خلال انتفاضهم ضد القهر والاستبداد الذي مارسه النظام الدكتاتوري المخلوع.

وسمت في كلمتها شعار “تسقط بس” و”حرية سلام عدالة والثورة خيار الشعب الشعب”، مشددة على أن الحكم المدني هو خيار الشعب السوداني.

وعقب نجاح الثورة والإطاحة بنظام الرئيس المخلوع عمر البشير، شاركت ودعيت صلاح كممثلة للثورة في العديد من الفعاليات العالمية.

وقبل عدة أسابيع، أعلن صدور كتاب مشترك لها مع صحافي فرنسي، تناول الثورة السودانية.

وحصدت مشاركة صلاح في مؤتمر باريس إعجاب العديد من السودانيين على مواقع التواصل الاجتماعي، بخاصة إعلان دعمها وتضامنها مع الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى