أخبار

البرهان يدعو لعدم الالتفات للشائعات التي تستهدف القوات المسلحة

دعا عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي، إلى عدم الالتفات إلى الشائعات التي تستهدف زعزعة القوات المسلحة السودانية وتماسكها، وأكد دورها في التصدي للمهددات التي تستهدف وحدة التراب وزعزعة الأمن القومي.

الخرطوم: التغيير

أكد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن، القائد العام للقوات المسلحة، أنه لا تفريط في شبر من أرض السودان.

ودعا إلى عدم الإلتفات إلى الشائعات التي تستهدف زعزعة القوات المسلحة وتماسكها.

البرهان ورئيس الأركان

والتقى البرهان اليوم الأربعاء بضباط القوات المسلحة برتبة العميد فما فوق، واستمع إلى مقترحات وآراء الضباط فيما يتعلق بقضايا القوات المسلحة.

وشدد البرهان على أهمية تماسك القوات المسلحة ودورها في التصدي للمهددات التي تستهدف وحدة التراب وزعزعة الأمن القومي.

وأكد عزم القيادة وإرادتها على المضي قدماً في المحافظة على القوات المسلحة رادعة قوية، وذلك بالعمل على الإهتمام المستمر بالفرد وبيئة العمل والمعدات.

وأعلن استعداد القوات المسلحة وجاهزيتها لتنفيذ الترتيبات الأمنية حسب إتفاق جوبا للسلام، وأهمية الإسراع في تنفيذ هذا البند.

وحيا البرهان أفراد القوات المسلحة المنتشرين في كل بقاع السودان، ونوه إلى عدم الالتفات إلى الشائعات التي تستهدف زعزعة القوات المسلحة وتماسكها.

ضباط القوات المسلحة

وجاء لقاء البرهان مع الضباط عقب عودته من المشاركة في مؤتمر باريس لدعم السودان.

وأطلق البرهان سابقاً، عدة تأكيدات بأن القوات المسلحة لن تتراجع عن مواقعها في الحدود الشرقية والتي انفتحت فيها مؤخراً وأعادت تأمينها، ولن تفرط في شبر بالبلاد.

وخاطب البرهان مؤخراً ضباط وضباط صف وجنود منطقة بحري العسكرية.

وجدّد عزم القوات المسلحة على بناء وطن عزيز قوي وحر بالشراكة مع مختلف قطاعات الشعب السوداني وقواه السياسية، لتحقيق الآمال والتطلعات في الحرية والسلام والعدالة.

يذكر أن توترات حدودية نشبت بين السودان وإثيوبيا مع نهايات العام الماضي إثر إعادة انتشار القوات السودانية في مناطق كان يستوطنها مزارعون ومليشيات إثيوبية.

واتهمت إثيوبيا، السودان باستغلال الحرب الداخلية بين الحكومة والمركزية وجبهة تحرير تيغراي، فيما رد السودان بأن ما جرى انتشار طبيعي داخل حدود الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى