أخباراخبار دولية

تقارير: واشنطن باعت سلاح لإسرائيل بـ735 مليون دولار قبل أيام من قصف غزة

كشفت وسائل إعلام أميركية، أن البيت الأبيض، وافق على تزويد إسرائيل بأسلحة وذخائر عالية الدقة بمبلغ قدره 735 مليون دولار، قبل أيام قليلة من بداية القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.

الخرطوم:التغيير

ذكرت صحيفة،واشنطن بوست، في تقرير صحفي، يوم الاثنين، نقلاً عن مصادر رفيعة المستوى، أن إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، وافقت، بالرغم من تصاعد الصراع في الشرق الأوسط، على بيع أسلحة أميركية دقيقة ومتطورة لإسرائيل.

ووفقا للمصادر ذاتها، فقد تم إخطار الكونغرس الأميركي رسمياً بالصفقة في 5 مايو، أي قبل أيام قليلة من بدء القصف الصاروخي المتبادل بين الجيش الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة.

وفي أول موقف موحد من الحزبين في الكونغرس الأميركي، دعا مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ لوقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

وجاءت الدعوة من قبل السيناتور الديمقراطي، كريس مورفي، والسيناتور الجمهوري، تود يونغ.

بيد أن بيان صادر من المجموعة أعتبر أن “لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها من هجمات حماس الصاروخية، بما يتناسب مع التهديد الذي يواجهه مواطنوها”.

وأضاف البيان “ونتيجة لهجمات حماس الصاروخية ورد إسرائيل، يجب أن يدرك الطرفان أن الكثير من الأرواح قد فقدت ويجب ألا يتم تصعيد الصراع أكثر. لقد شجعتنا التقارير التي تفيد بأن الطرفين يبحثان عن وقف إطلاق النار”.

واختتم البيان بالقول: “نأمل أن يتم التوصل إلى وقف إطلاق النار بسرعة وأن يمكن اتخاذ خطوات إضافية للحفاظ على مستقبل الدولتين”.

وكان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قد قال في تسجيل بُث بمناسبة عيد الفطر، يوم الأحد، إن إدارته تعمل مع الفلسطينيين والإسرائيليين، لتحقيق تهدئة دائمة، مضيفاً أن الطرفين يستحقان العيش في أمن وسلام.
وأضاف “نرى أيضا أن الفلسطينيين والإسرائيليين يستحقون معاً العيش في أمن وسلام، وأن ينعموا بدرجة متساوية من الحرية والرخاء والديمقراطية”.
وتابع الرئيس الأميركي “إدارتي ستواصل دفع الفلسطينيين والإسرائيليين وأطراف أخرى بالمنطقة للعمل نحو تهدئة دائمة”.

وفي مبادرة هي الأولى من نوعها منذ دخوله البيت الأبيض، وفي خضم التصعيد الكبير بين إسرائيل والفلسطينيين، تلقى الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اتصالاً هاتفياً، يوم السبت، من الرئيس الأميركي، جو بايدن.

وأصدر البيت الأبيض بياناً نقل فيه أن بايدن أكد لعباس دعمه لحياة الفلسطينيين في أمن وحرية وكرامة، ودعم أميركا لحق إسرائيل فيما اعتبره الدفاع عن النفس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى