أخبار

المدير العام يزور جنوب دارفور بعد مقتل «14» من الشرطة

إجراءات مرتقبة بشأن الأسلحة والسيارات غير المقننة

زار المدير العام لقوات الشرطة السودانية، الخميس، ولاية جنوب دارفور لتفقد الأوضاع عقب تعرض قوة من الشرطة لكمين من عصابات المخدرات أودى بحياة عدد من أفرادها.

نيالا: التغيير

تفقد المدير العام لقوات الشرطة السودانية الفريق أول شرطة حقوقي خالد مهدي إبراهيم، الأحوال الأمنية بولاية جنوب دارفور، على أعقاب تعرُّض قوات الشرطة لكمين مسلح من عصابات المخدرات أدى لمقتل عدد من أفراد شرطة مكافحة المخدرات.

وفور وصول وفد رئاسة الشرطة من ه‍يئة القيادة والإدارة العامة، إلى حاضرة الولاية مدينة نيالا، انعقد إجتماع لجنة الأمن برئاسة الوالي موسى مهدي إسحق.

وتلقى مهدي تنويراً عن الأوضاع الأمنية من الوالي الولاية بحضور أعضاء لجنة أمن الولاية، سرد خلاله الأحداث والوقائع الأمنية، بجانب سير عملية السلام.

وأشار مهدي موسى إلى أن زيارة وفد رئاسة الشرطة تهدف لمواساة أهل الولاية في مقتل «14» فرداً من شرطة مكافحة المخدرات.

وقال إن الزيارة سيكون لها ما بعدها من مكتسبات للمواطنين بالولاية، وطمأن الوالي المواطنين بأن التحريات والتحقيق في حادث سنقو تسير بصورة ممتازة للوصول إلى الجناة والقبض عليهم.

وتوعد الوالي بإصدار إجراءات وعقوبات رادعة فيما يختص بحمل الأسلحة البيضاء «السكين» وحركة المركبات غير المقننة بالمدينة.

وهدفت الزيارة لتفقد أوضاع الولاية وتعزيز دور قوات الشرطة في بسط الأمن والاستقرار ومكافحة زراعة المخدرات ومروجيها في محلية الردوم، التي تعرضت فيها قوات شرطة مكافحة المخدرات الأسبوع الماضي إلى كمين من عصابات المخدرات أدى لمقتل «14» من منسوبي شرطة المكافحة وجرح آخرين.

وكان رئيس مجلس الوزراء السوداني د. عبد الله حمدوك، وجه بإرسال المزيد من قوات الشرطة إلى جنوب دارفور لتعزيز الوجود الشرطي وحفظ الأمن والاستقرار بالمنطقة، وزيادة التعاون مع القوات الأمنية الأخرى لحفظ الأمن، في أعقاب تكرار الحوادث والظواهر السالبة بالولاية.

وشهدت جنوب دارفور جملة من الحوادث، كان آخرها هجوم عصابات المخدرات بأحراش محمية الردوم منطقة سنقو على قوات الشرطة، والتي استشهد على إثرها عدد من أفرادها.

وتقع محمية الردوم على بعد 480 كيلو متر جنوب نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، وتتسم طبيعتها بالتعقيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى