أخبار

حمدوك: حققنا كل أهدافنا في مؤتمر باريس

أكد د. عبد الله حمدوك رئيس الوزراء، أن السودان حقق كل أهدافه في مؤتمر باريس الذي انعقد اليومين الماضيين، واعتبر أن المؤتمر يشكل عودة السودان واندماجه الكامل في مجتمع التنمية الدولي.

الخرطوم: التغيير

أعلن رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، أن المشروعات التي قدمت في مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي بالسودان، حزمة متوازنة مع مراعاة معالجتها للمناطق المختلفة.

وعاد حمدوك والوفد رفيع المستوى المرافق له إلى البلاد مساء الأربعاء، بعد زيارة إلى فرنسا، ومشاركته ورئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان في مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي بالسودان، والذي جاء برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بجانب حضوره مؤتمر تمويل الاقتصادات الأفريقية الذي استضافته باريس.

استجابة للشروط

وعرض رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي بمطار الخرطوم نتائج ومخرجات مؤتمر باريس.

وقال للصحفيين، إن السودان وحتى يصل لنقطة القرار حول إعفاء الديون، حقق مسبقاً أربعة من شروط تطبيق مبادرة «هيبك» لإعفاء الديون، وتم الإيفاء بالشرط الخامس والأخير حول كيفية معالجة ديون صندوق النقد بتدخل فرنسا التي عالجت هذا الشرط بالقرض التجسيري.

وقال: «بذلك نكون قد استجبنا لكل الشروط».

وأضاف: بنهاية شهر يونيو المقبل سنكون وصلنا لنقطة القرار بمبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون «HIPC» والتي نتوقع أن يتم اعفاؤنا من حوالي «80%» من الدين، ما يعادل «44- 46» مليار دولار.

حزمة متوازنة

وحول الوضع الداخلي وتأثيره على الاستثمار، أوضح حمدوك أن الوضع الداخلي تحدٍ داخلي إذ أن العالم معجب جداً بالنموذج السوداني وتجربته وظل التحدي الأكبر هو كيفية تحويل المكتسبات نحو خلق واقع أفضل.

ونفى أن تكون كل المشروعات التي تم تقديمها في المؤتمر من مناطق الحروب.

وذكر أن المشروعات التي قدمت هي حزمة متوازنة مع مراعاة معالجتها للمناطق المختلفة.

وقال: «إذا كانت عودتنا للمجتمع الدولي تمثلت في مشاركتنا في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2019م، فإن مؤتمر باريس في مايو 2021م يشكل عودة السودان واندماجه الكامل في مجتمع التنمية الدولي، وهذه أكبر هدية نقدمها لشعبنا في ظل هذا الانتقال المعقد المحفوف بالعديد من التحديات».

وأضاف بأن باريس كانت وستظل علامةً فارقةً في ظل انتقال السودان للديمقراطية الراسخة وبعودته لمجتمع التنمية الدولي وتقديم صورة السودان الجديد.

وانعقد بالعاصمة الفرنسية باريس الاثنين الماضي، مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان.

ويهدف المؤتمر الى التطبيع الكامل للسودان مع المجتمع الدولي وتنوير المستثمرين الأجانب والقطاع الخاص والمصرفيين بالإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها حكومة السودان.

بجانب إبراز فرص الاستثمار في السودان في القطاعين العام والخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى