أخباررياضة

«مجلس» الهلال السوداني المؤقت يشكو من تعرضه لـ«حملات» استهداف ممنهجة

أصدرت لجنة تطبيع (تسيير) نادي الهلال السوداني بياناً، رداً على ما تم تداوله في الصحف والمواقع مؤخرا.

الخرطوم: عبد الله برير

وقالت اللجنة، بحسب البيان، إنها تولت إدارة النادي في ظروف معقدة ولكنها تعرضت لحملات ممنهجة من بعض الأقلام.

واتهمت لجنة التسيير “هذه الأقلام” باستهدافها بنشر معلومات تفتقر إلى الدقة والمصداقية.

ونفى أعضاء اللجنة، وجود خلافات بينهم، واصفة النقاش بين الأعضاء بالديمقراطي وأنهم يعملون بتكامل وتكاتف.

واكدت لجنة التسيير، ان معسكر فريق الكرة بالقاهرة كان عنوانه الانضباط وأن تخلف رئيس البعثة، كان بسبب المرض.

ونبهت إلى أن المعسكر الإعدادي بمصر تم بحسب رؤية الجهاز الفني للفريق وانه نفذ بنسبة مئة بالمئة.

وأشار البيان ، إلى ان قضية اللاعبين الثلاثة بالفيفا لا زالت في طور التقاضي وانهم دفعوا 48 ألف دولار بعد عجز الاتحاد السوداني والمريخ في سداد رسوم المحكمة.

وتطرق البيان إلى مسألة ارتداد شيكات نجوم التسجيلات، وعزا المجلس الأمر إلى انعدام السيولة النقدية، مع الوعد بتغطية الإلتزامات خلال أسبوع.

ونفى اعضاء مجلس تسيير الهلال تغيير اسم الملعب من (الجوهرة الزرقاء)، مؤكدين أنهم لم يناقشوا هذا الامر مطلقا.

ووعدت لجنة التسيير بقيام مؤتمر صحفي في الفترة المقبلة لاستعراض حصاد الفترة الماضية من عمر المجلس.

ووعدت اللجنة جماهير الفريق بالعمل على بناء فريق يفاخرون به في القارة السمراء والوطن العربي، بحسب وصف البيان.

وطالبت لجنة التسيير جمهور الفريق باستقاء المعلومات من “مصادرها الأساسية”، حتى لا تبنى عليها أحكام خاطئة.

ودعت أنصار الازرق بالالتفاق حول الفريق في الفترة المقابلة، لا سيما في لقاء الفريق القادم مع نده المريخ في ديربي أم درمان.

 

تعيين المجلس

 

وكان الاتحاد السودان لكرة القدم قد عين مجلس تسيير لنادي الهلال في اغسطس 2020 بعد انتهاء فترة مجلس الرئيس السابق أشرف الكاردينال.

وعين هشام السوباط رئسيا للجنة التطبيع، والطاهر يونس نائبا له واحمد عمر امينا عاما وعضوية آخرين.

وبعيد انتهاء تكليف مجلس السوباط، أصدر رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم قرارا قضى بتمديد اجل مجلس التسيير إلى حين قيام الانتخابات.

اتحاد الكرة السوداني يمدد الموسم الكروي و(فيفا) يمنع الهلال من التعاقدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى