أخبار

مصدر عدلي لـ«التغيير»: النائب العام استقال بسبب تدخلات «إزالة التمكين»

كشف مصدر عدلي لـ«التغيير»، تفاصيل جديدة بشأن استقالة النائب العام السابق لجمهورية السودان تاج السر الحبر، ووصف الاستقالة بالتاريخية لرفضها تحقير النيابة وعمل الأجهزة العدلية.

الخرطوم: التغيير

عزا مصدر عدلي، استقالة النائب العام السابق تاج السر علي الحبر من منصبه، لما أسماه تعرُّض النيابة العامة للتحقير والمساس بهيبتها من قبل لجنة إزالة تمكين نظام الثلاثين من يونيو 1989م عبر فصلها «26» من منسوبي النيابة- وفق تعبيره.

وقال المصدر لـ«التغيير»، إن النائب العام اعتبر تدخلات لجنة إزالة التمكين مساساً باستقلالية جهاز النيابة العامة رغم تشديده على ضرورة إعادة هيكلة النيابة العامة وتفكيك بنية النظام السابق بداخلها.

وأضاف بأن النائب العام يرى أن تفكيك بنية نظام الثلاثين من يونيو بالأجهزة العدلية يجب أن يتم عبر المفوضية للحفاظ على هيبة واستقلالية النيابة العامة.

وأشار إلى صدور قانون إصلاح مفوضية المنظومة الحقوقية والعدلية في يوليو من العام 2020م المنشور في الجريدة الرسمية بتاريخه.

ووصف المصدر العدلي- الذي فضل حجب اسمه- استقالة النائب العام بالتاريخية، وطالب المسؤولين في الدولة بضرورة التمسك بسيادة حكم القانون.

وأكد احتجاج النائب العام السابق لدى مجلس السيادة الانتقالي على طريقة عمل لجنة إزالة التمكين ومطالبته له باتخاذ قرارات حازمة وصارمة بالخصوص.

وشبه المصدر استقالة تاج السر الحبر باستقالة رئيس القضاء الأسبق بابكر عوض الله الذي استقال في 1967م احتجاجاً على قرار الحكومة برفض تنفيذ حكم المحكمة العليا ببطلان قرار البرلمان بحل الحزب الشيوعي.

ونوه المصدر العدلي إلى تشابه الموقفين الرافضين لتحقير الأنظمة العدلية، وتشابه الظروف السياسية بين الاستقالتين.

وذكر المصدر أن النائب العام المستقيل عمل منذ تعيينه في منصبه بلا مقابل مادي، وأكد وجود راتبه الشهري حتى تاريخ استقالته بطرف الشؤون المالية بالنيابة العامة.

وكان مجلس السيادة الانتقالي قبل استقالة النائب العام السابق تاج السر الحبر، خلال اجتماعه الدوري الذي انعقد يوم الاثنين الماضي الموافق 17 مايو 2021م.

وأكد الناطق الرسمي باسم المجلس السيادي محمد الفكي سليمان، تقديم النائب العام لاستقالته أكثر من مرة، وأشار إلى إصراره على التنحي في المرة الأخيرة.

تعليق واحد

  1. ولجنة ازالة التمكين تعمل شنو غير كده !! ويسلامتو كان قاعد في أكبر وأهم تله من فلول وسدنة التمكين ولم يحرك ساگنا خليك من ان يقيل احد منهم رغم المخالفات التي ظلوا يرتكبونها ويتابعها الشعب المغلوب علي امره والذي اصلا لم ياتي بالمذكور لتولي المنصب!! لجنة التمكين تمثلني وواجبهافصل اي كوز بدون تأخير واي كان موقعه فقد بلغت الحلقوم من كيد الفلول الشاغلين لوظايف الدوله الي اليوم بالتمكين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى