أخبار

السودان يرحب بوقف إطلاق النار في غزة ويدعو لمنع تكرار الانتهاكات

أعلن السودان ترحيبه بدخول إعلان وقف إعلان وف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل حيز التنفيذ، فيما دعا إلى اتخاذ التدابير الكفيلة بمنع تكرار الانتهاكات على حقوق الشعب الفلسطيني.

الخرطوم: التغيير

أعربت وزارة الخارجية السودانية، عن ترحيبها بدخول إعلان وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل حيز النّفاذ.

وثمّنت الجهود المخلصة التي بذلها كل من مصر وقطر والأردن، بالإضافة للإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية حيز النفاذ فجر الجمعة بعد أحد عشر يوماً من القصف فوق قطاع غزة.

ووافقت إسرائيل، ومسؤولو حركة حماس، الخميس، على مبادرة مصر لوقف إطلاق نار متبادل غير مشروط فوق قطاع غزة، إستجابة للمبادرة المصرية.

وأعلن بيان لوزارة الخارجية السودانية، الجمعة، تأييد دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لأهمية العمل على إطلاق عملية سياسية تحت مظلة اللجنة الرباعية الدولية تصاحب تلك الخطوة بهدف إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو 1967م وفقاً لحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية لأجل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

ودعت الخارجية السودانية، المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية على وجه الخصوص، لإتخاذ التدابير الكفيلة بمنع تكرار الانتهاكات المتعمّدة والاعتداءات الجسيمة على حقوق الشعب الفلسطيني التي وقعت أثناء ذلك التصعيد الخطير ما أدى إلى سقوط العديد من الأرواح البريئة بين قتيل وجريح، وتدمير البنى التحتية وممتلكات المواطنين العُزل.

وطالبت الوزارة- وفقاً للبيان- المجتمع الدولي بالإسراع في تقديم مساعدات وتعويضات لإعادة إعمار المناطق التي طالها التدمير وتخفيف حدة الأوضاع الإنسانية.

ولمدة أحد عشر يوماً توترت الأوضاع في القدس المحتلة، بعدما هجرت السلطات الإسرائيلية عدداً من المقدسيين من منازلهم.

واحتج آلاف الفلسطينيين بالقدس سلمياً لعدة أيام، وهو الأمر الذي قابلته السلطات الإسرائيلية بالعنف المفرط.

ومع استمرار التوتر في القدس، أعلنت فصائل فلسطينية مسلحة، إطلاق صواريخ اتجاه إسرائيل، وهو الأمر الذي قابلته إسرائيل بقصف جوي عنيف، خلف عشرات القتلى والجرحى.

ورغم قتل وقمع قواتها للفلسطينين، ألقت إسرائيل باللائمة في تصعيدها، على الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى