أخبار

مقرر لجنة المفقودين لـ«التغيير»: تأكيد هوية «ود عكر» خلال أيام

العثور على جثة يشتبه أنها لعضو بلجان المقاومة

أعلنت لجان مقاومة سودانية، وهي تكوينات ثورية قاعدية، العثور على جثة يعتقد إنها تعود لأحد أعضائها المختفين، بمشرحة مستشفى التميز، فيما أكدت لجنة المفقودين اقترابها من التوصل لنتائج الحمض النووي.

الخرطوم: أمل محمد الحسن

قطع مقرر لجنة المفقودين، أحمد سليمان، بتولية اللجنة العناية الفائقة لقضايا المفقودين بصورة عامة، وبخاصة قضية المفقود محمد سليمان الشهير «ود عكر» ويشتبه في العثور على جثمانه بمشرحة مستشفى التميز.

واختفى ود عكر عقب وقفة صامتة، تنظم دورياً أمام جداريات الشهداء بشارع النيل، للمطالبة بالقصاص، يوم 3 أبريل الماضي.

وكشف سليمان لـ«التغيير»، يوم الإثنين، عن أخذ عينة دم من والدة المفقود، لمطابقتها مع عينة فحص تم أخذها من الجثمان رقم (356) عبر قسم البصمة الوراثية بدائرة المختبرات الطبية التابعة للإدارة العامة للأدلة الجنائية.

وأضاف بثقة: “ستصدر النتيجة خلال أيام”.

وأعلنت لجان مقاومة سودانية، يوم الإثنين، وجود شواهد تدلل على أن أحد الجثث الرابضة في مشرحة مستشفى التميز بالخرطوم، تعود لعضو لجان مقاومة الجريف شرق المختفي، محمد إسماعيل (ود عكر).

وقالت لجان مقاومة أحياء الجريف شرق، والصحافة، في بيان مشترك، بعثورهم على جثة يشتبه أنها تعود للمختفي، وعليها آثار ضرب وتعذيب، بمشرحة مستشفى التميز بتاريخ 25 أبريل الماضي.

وأفاد البيان الممهور باسم لجنة اعتصام مستشفى التميز، بوصول الجثة للمشرحة بتاريخ 4 أبريل، وعقب يوم من حادثة الاختفاء، وتطابقت ملابسها مع الزي الذي ارتداه ود عكر في ظهوره الأخير.

وزاد البيان: “قد أسفر الفحص أيضاً على العثور على جزء من شعر المفقود ود عكر محلوقاً وموجود داخل جيب بنطاله”.

واشتكى من استمرار مسألة الإخفاء القسري والقتل خارج القانون، بالنسبة للثوار والنشطاء، من قبل جهات يشتبه بأنها أمنية (حد البيان).

وحذر البيان من محاولات لطمس حقيقة ما جرى لود عكر، مستدلاً بتباطؤ الأدلة الجنائية في مطابقة الحمض النووي للجثمان مع والدة ود عكر.

وفي السياق حذرت اللجنة من محاولات لتخريب مسرح الحادث، واختلاق روايات عن الجثمان من قبل أطباء المشرحة.

وقال بيان اللجنة: “للأسف فقد تماطلت الأدلة الجنائية كثيراً في استخراج النتيجة بل وقد تم إخفاء صور مسرح الحادث لهذا الجثمان مما يجعلنا نشك في أن هناك تعمد مقصود في إظهار الحقيقة، خاصة لأننا لاحظنا أيضا التعمد من بعض أطباء المشرحة في اختلاق بعض الروايات عن الجثمان المشتبه به”.

وهددت من أن أي محاولات محاولة لطمس الحقائق بتغيير التقرير أو أي محاولة لطمس العدالة، تتحمل نتيجته الأجهزة العدلية.

وحثت جماهير الشعب السوداني ولجان المقاومة والقوة الثورية الحية لتصعيد ثوري في حالة حدوث أي تلاعب في نتائج التقرير.

بيد أن سليمان، طالب لجنة اعتصام التميز، بالتريث حتى صدور نتيجة الفحص لإثبات هوية المفقود استناداً للحقائق العلمية؛ مشيراً إلى استعانة اللجنة بخمسة أعضاء منهم لمتابعة عمليات التشريح لمزيد من الشفافية.

وأكد مقرر لجنة المفقودين التزام اللجنة بالمعايير الدولية في الفحص والتشريح، مشيراً إلى أن تشريح الجثث يتم عبر ثلاثة استشاريين في الطب الشرعي، ثم ينظر له استشاري في طب الأسنان الشرعي للتعرف على السمات الشكلية للأسنان.

ودخل أعضاء لجان المقاومة في اعتصام أمام مستشفى التميز، بعد حادثة تحلل مئات الجثث جراء التكدس وقطوعات الكهرباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى