أخبار

الأمم المتحدة تطالب السودانيين بـ«حسن النية» في التفاوض

طالبت الأمم المتحدة أطراف التفاوض السودانيين بإبداء حسن النية والتصميم على تحقيق سلام شامل لصالح السودان والشعب السوداني، وحثت على أهمية تمثيل ومشاركة المرأة.

الخرطوم: التغيير

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، جميع الأطراف من أصحاب المصلحة من السودانيين على إبداء حسن النية والتصميم على تحقيق سلام شامل لصالح السودان والشعب السوداني.

وبدأت اليوم الخميس،  بجوبا عاصمة دولة جنوب السودان، جولة التفاوض الرسمية المباشرة بين الحكومة الانتقالية بالسودان والحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال بقيادة عبد العزيز الحلو.

وأصدر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم، بياناً رحب فيه بانطلاقة محادثات السلام في جوبا بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال فصيل عبد العزيز الحلو بوساطة من دولة جنوب السودان.

وأشار البيان إلى أن رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة الانتقالية في السودان «يونيتامس» فولكر بيرتس حضر الجلسة الافتتاحية ممثلاً للأمين العام.

ونوه إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة، جدّد التأكيد على أهمية تمثيل ومشاركة المرأة في كافة مستويات عملية السلام في السودان.

وأوضح أن الأمين العام حث جميع الأطراف من أصحاب المصلحة من السودانيين على إبداء حسن النية والتصميم على تحقيق سلام شامل لصالح السودان والشعب السوداني.

ورأس الوفد الحكومي عضو مجلس السيادة السوداني، شمس الدين كباشي، فيما رأس عبد العزيز الحلو وفد الحركة الشعبية.

وكانت الجلسة الافتتاحية للمفاوضات قد بدأت أمس بعاصمة جنوب السودان جوبا وسط حضور اقليمي واسع.

وخاطب جلسة أمس، رئيس جمهورية جنوب السودان سلفا كير ميارديت، ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

بالإضافة إلى رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان عبد العزيز الحلو ورئيس فريق الوساطة توت قلواك وبحضور إقليمي ودولي.

وتأتي الجولة الحالية بعد توقيع إعلان المبادئ بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال في مارس الماضي بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو.

وابدى الطرفان استعدادهما لاستكمال عملية السلام.

ورفعت الوساطة الجلسات إلى يوم الاثنين المقبل لدراسة ومناقشة مسودة الاتفاق الإطاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى