أخبار

«إزالة التمكين» توضح ملابسات توقيف نجل قيادي بارز بالنظام البائد

أوضحت تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 واسترداد الأموال العامة، دواعي توقيف نجل أحد قيادات النظام السابق البارزين، مشيرةً إلى أن الأمر جرى وفقاً للقانون، ولا ينطوي على أي نوع من أنواع الاستهداف.

الخرطوم: التغيير

أعلنت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 واسترداد الأموال العامة في السودان، يوم الأحد، ملابسات توقيف نجل القيادي البارز في النظام البائد علي عثمان محمد طه.

ويخضع طه الذي شغل منصب النائب الأول للمخلوع البشير لفترة طويلة، للمحاكمة حالياً في عدة قضايا، أبرزها الانقلاب على النظام الدستوري في يونيو العام 1989.

وقالت اللجنة في تعميم صحفي، إن محمد علي عثمان طه، رفض وقاوم تنفيذ قرار اللجنة القاضي، باسترداد العقار رقم 135 الحارة الأولى الجريف غرب (المنشية) لصالح حكومة السودان.

وصادرت اللجنة عدد من الدور السكنية والمقار من علي عثمان طه، وعدد من قيادات النظام المخلوع، جراء حصولهم عليها من دون وجه حق.

وتم ايداع المتهم بموجب البلاغ رقم 90 تحت المادتين 13/14 من قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 وإزالة التمكين لسنة 2019 تعديل لسنة 2020.

وأضاف بيان اللجنة بأن المنزل المشار إليه، شُيد بأموال حكومة السودان، بواسطة شركة صينية، وبكلفة كلية تقدر بستة ملايين دولار.

وتم سداد المبلغ عن طريق جهاز المخابرات العامة (جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق) طبقاً لما ورد في البيان.

وشددت اللجنة على أن الإجراءات ضد محمد علي عثمان محمد طه “ليست استهداف للمتهم المذكور أو أي من أفراد أسرته”.

وأردفت: “هذا الإجراء مرتبط بشكل أساسي بتنفيذ القانون، واحترام قراراته، والاعتراض عليها بالطرق القانونية.

ونوهت إلى تمتع المتهم بكل حقوقه القانونية بالحبس، لحين إستكمال الاجراءات المرتبطة بالبلاغ المذكور.

وفي الصدد، أفادت اللجنة بفتحها بلاغين بذات التهم، ضد مستأجرين رفضوا إخلاء منزلين، استردتهما اللجنة من زوجة المخلوع وداد بابكر.

وأجاز مجلسا السيادة والوزراء، قيام اللجنة، في ديسمبر 2019 استناداً على نصوص الوثيقة الدستورية أغسطس لذات العام.

وتحظى اللجنة بدعم الائتلاف الحاكم الذي عدَّ أعمالها إلتزام ثوري ودستوري، قاطعاً ببقائها لحين إكمال مهمتها الدستورية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى