أخبار

لجنة تقصي حقائق بشأن تكدس الجثث بالمشارح السودانية

شكلَّ النائب العام لجمهورية السودان، مبارك محمود لجنة لمعرفة أسباب التكدس في المشارح، وأوكل إليها –كذلك- معرفة أسباب تضارب تقارير الأطباء بشأن مقتل عضو لجان مقاومة الجريف، محمد إسماعيل أبكر (ود عكر).

الخرطوم: التغيير

شكلت النيابة العامة في السودان، يوم الثلاثاء، لجنة تقصِّي حقائق لمعرفة أسباب تكدس الجثمامين بالمشارح.

وتتكدس مئات الجثث في مشارح العاصمة والولايات، في ظل ظروف سيئة، زاد من حدتها قطوعات التيار الكهربائي لساعات طويلة يومياً.

وأصدر النائب العام المكلف، مبارك محمود عثمان، قراراً بتشكيل لجنة تقصِّي حقائق عن أسباب تكدس الجثث بالمشارح.

ودخلت لجان مقاومة حي الصحافة جنوبيِّ في اعتصام مفتوح، بعد تنامي احتماليات تعرض جثث بمشرحة مستشفى التميز إلى التحلل.

وترجح لجان المقاومة بأن بعضاً من هذه الجثامين يرجع لضحايا مجزرة القيادة العامة.

وفضت قوات عسكرية بالقوة المميتة اعتصام الثوار السودانيين أمام القيادة العامة يوم 3 يونيو 2019، ما خلف مئات الضحايا والمفقودين.

واستند النائب العام في قراره على أحكام قانون النيابة العامة لسنة 2017 وقانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991.

وحدد القرار اختصاصات وسلطات اللجنة بالتحقيق والتحري عن أسباب تكدس الجثث بالمشارح.

وتشمل الاختصاصات التحقيق والتحري مع الجهات ذات الصلة، وتحديد المسئوليات عن تأخر تشريح الجثث المكدسة، وبيان أسباب عدم دفنها، وتحديد المسئوولية عن ذلك.

وأعطى القرار اللجنة حق التوصية بالتدابير والأوامر اللازمة بشأن الجثث من حيث تشريحها وحفظ سجلاتها وأخذ العينات ودفنها وفقاً للقوانين المنظمة والمعايير الدولية.

ومنح القرار اللجنة الحق في الاستعانة بمن تراه مناسباً، وأن ترفع تقريرها النهائي بمدة لا تتجاوز إسبوع من مباشرة أعمالها.

قضية ود عكر

وفي سياق متصل، كلف القرار اللجنة بالتحري والتحقيق حول تضارب تقارير أطباء التشريح فيما يتصل بالشهيد محمد إسماعيل أبكر (ود عكر).

وعثر على جثمان ود عكر نهايات الشهر الماضي بمشرحة مستشفى التميز، وعليه آثار تعذيب، عقب اختفاءه قسرياً بتاريخ 3 أبريل.

وشككت إدارة الطب العدلي بولاية في نتائج تقرير لجنة المفقودين بشأن تعرض جثمان ود عكر للعنف.

وقالت الهيئة إن نتائج الكشف على جثة ود عكر لا توضح تعرضه لعنفٍ ظاهر.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى