أخباراخبار دولية

مخاوف من موجة ثالثة لفيروس كورونا ببريطانيا

حذر العالم وعضو اللجنة الاستشارية الحكومية لمكافحة الفيروسات التنفسية الجديدة، في بريطانيا، رافي غوبتا، من وجود مؤشرات، على أن البلد مقبل على موجة انتشار ثالثة لفيروس كورونا.

التغيير: وكالات

وقال غوبتا وهو أستاذ بجامعة أكسفورد، ويعمل مستشاراً للحكومة، إنه على الرغم من أن عدد حالات الإصابة الجديدة “قليل نسبياً”، فإن الإصابة بالسلالة الهندية من الفيروس سجلت نمواً مضاعفاً.

ويرى غوبتا، أنه ينبغي تأجيل رفع القيود الرامية إلى مكافحة جائحة كورونا في المقرر في الحادي والعشرين من يونيو الحالي.

من جانبه، لم يستبعد وزير البيئة البريطاني، جورج يوستيس، أن تؤجل الحكومة موعد تخفيف إجراءات الإغلاق.

وسجلت بريطانيا يوم الأحد 3 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا لليوم الخامس على التوالي.

وقال غوبتا في مقابلة مع قناة بي بي سي الإذاعية الرابعة، إن هناك تزايد مضاعف في الإصابات الجديدة، وثلاثة أرباع هذه الإصابات على الأقل بالسلالة الهندية.

وأضاف: “عدد الإصابات قليل نسبياً، بطبيعة الحال، ولكن الموجات تبدأ كلها بعدد قليل من الإصابات، ثم تتزايد لتنفجر لاحقا. فما نلاحظه اليوم، هو بدايات موجة جديدة”.

لكنه عاد وقال إن عدد الناس الذين تلقوا التلقيح ضد فيروس كورونا، يجعل هذه الموجة تأخذ وقتا أطول للظهور مقارنة بالموجات السابقة، وأن هذا الأمر يمنح شعورا مزيفا بالأمان.

 

تأجيل رفع قيود كورونا

 

واقترح غوبتا، وهو عضو اللجنة الاستشارية الحكومية لمكافحة الفيروسات التنفسية الجديدة، تأجيل رفع قيود جائحة كورونا المرتقب لبضعة أسابيع حتى يتسنى جمع المزيد من البيانات.

وتابع  “إذا نظرنا إلى ميزان النفع والضرر بين رفع القيود وتأجيلها، فإن كفة التأجيل أرجح”.

وتنص خارطة الطريق، التي وضعتها الحكومة لإنهاء الإغلاق، على رفع جميع القيود المتعلقة باختلاط الناس في داخل البيوت و خارجها، في الحادي والعشرين من يونيو الحالي.

غير أن يوستيس قال إن الحكومة تأخذ قرارتها بالتدريج، مضيفاً “لا نستبعد أي شيء. نعرف أن الظروف صعبة، والأوضاع في تغير مستمر، لذلك علينا أن نتخذ القرار قبل أسبوعين من الموعد، عندها فقط يمكننا أن نعرف مدى تأثير إجراءات تخفيف القيود التي اتخذت في مايو الماضي”.

وستعلن الحكومة البريطانية، قرارها النهائي، بشأن رفع القيود في انجلترا في الرابع عشر من يونيو الحالي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى