أخبار

روسيا تدرس تراجع السودان عن اتفاق يسمح لها بإنشاء قاعدة عسكرية في البحر الأحمر

بينما ترى روسيا أن إنشاء قاعدة عسكرية لها في السودان أمر مهم تعتقد الحكومة السودانية أن الاتفاق الذي أبرم في ظل السلطات السابقة يحتوي على نصوص تضر بالبلاد.

التغيير: وكالات

قالت الحكومة الروسية انها تدرس نية السلطات السودانية مراجعة اتفاقية إنشاء مركز لوجستي للبحرية الروسية في البحر الأحمر.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، بحسب (سبوتنك) أن الكرملين أكد أنه قرأ بيان الجانب السوداني في هذا الخصوص.

وقال السكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديمتري بيسكوف للصحفيين: “من خلال القنوات الدبلوماسية، نحن على اتصال دائم بالجانب السوداني. وسنتعامل مع هذه المسألة”.

فيما قال رئيس لجنة مجلس الاتحاد للدفاع والأمن، فيكتور بونداريف، إن إنشاء قاعدة عسكرية روسية في السودان أمر مهم وضروري.

وذلك لضمان الاستقرار الاستراتيجي والأمن العسكري في المنطقة.

وأضاف: “بالنسبة للجانب السوداني، فإن الوجود البحري الروسي الدائم بأسلحة قوية سيضمن حياة سلمية على المدى الطويل، وحماية من التدخل الخارجي من قبل الدول المعادية”.

وتابع:”بسبب موقعه الجغرافي، يُنظر إلى السودان على أنه طريق عبور مربح، لذلك يسعى اللاعبون الجيوسياسيون إلى السيطرة عليه”.

أما بالنسبة لروسيا، قال إن إنشاء قاعدة عسكرية في السودان يعني العودة إلى المحيط العالمي.

وأردف: “البحر الأحمر مع قناة السويس، والمحيط الهندي، وشبه الجزيرة العربية، بذلك ستكون ضمن اهتمامنا المستمر”.

ولن تضطر سفن أساطيل شمال وجنوب بحر البلطيق في روسيا إلى الانتقال لمسافات طويلة من أجل قضاء عدة أشهر في المحيط الهندي.

وكان رئيس أركان الجيش السوداني، محمد عثمان الحسين، أعلن الأربعاء، عن خطط السودان لمراجعة الاتفاق مع روسيا.

وأشار إلى أن الاتفاق الذي أبرم في ظل السلطات السابقة يحتوي على نصوص “تضر بالسودان”.

وشدد الحسين على ضرورة مراجعة الوثيقة لتأخذ في الاعتبار مصالح وفوائد الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى