اقتصاد

وصول شحنة جديدة من القمح الأمريكي إلى السودان

تحط بميناء بورتسودان شرقيِّ السودان، بعد أقل من 48 ساعة، سفينة أمريكية على متنها شحنة ضخمة من القمح، تعهدت الولايات المتحدة بإرسالها لدعم الحكومة الانتقالية.

بورتسودان: التغيير

أعلنت سلطات ولاية البحر الأحمر شرقيّ السودان، يوم الأحد، اكتمال الاستعدادات لاستقبال شحنة جديدة من القمح الأمريكي، تقدر حمولتها بـ 50 ألف طن.

وتعهدت الولايات المتحدة الأمريكية في وقتٍ سابق، بتزويد السودان بـ300 ألف طن من القمح.

ومن المقرر أن تصل شحنة القمح لميناء بورتسودان على البحر الأحمر يوم 8 يونيو المقبل.

واستقبل والي البحر الأحمر، عبد الله شنقراي  بمكتبه مساعد المدير العام للمخزون الاستراتيجي عضو اللجنة الفنية للقمح والدقبق، عبد المطلب عبد الرحمن، وممثل البنك الزراعي الذي وصل الى بورتسودان في اطار الاعداد لاستقبال القمح.

وباتت انتظام الأهالي في صفوف طويلة أمام الخبز، أحد معالم أزمة توفير القمح بالبلاد.

وأعطت السلطات السودانية، المخابز مؤخراً أحقية بيع منتوجها بالأسعار التجارية، فيما تفرض شروطاً على المخابز المستفيدة من الدعم ببيع الرغيف بواقع 5 جنيهات للقطعة الواحدة.

ومن شأن شحنة القمح الأمريكية، أن تسهم في إحداث اختراق كبير في إنهاء أزمة الخبز بالبلاد.

وفي صعيد متصل، نجحت الحكومة في تزويد المخزون الاستراتيجي بأكثر من 400 ألف طن من القمح المحلي.

واشترت الحكومة إنتاج المزارعين بواقع سعر تركيزي قدره 13.5 ألف جنيه للجوال الواحد.

الخرطوم – واشنطون

وأدت الإطاحة بنظام المخلوع عمر البشير، إلى تحسن علاقات الخرطوم وواشنطون بعد فترة من العداء والقطيعة.

ووضعت الولايات المتحدة السودان في قوائم الإرهاب منذ ثلاثة عقود، جراء سلوكيات النظام المباد الداعمة للإرهاب.

وشطب الكونجرس اسم السودان من القائمة الأمريكية السوداء، نهايات العام الماضي.

ودخلت علاقات البلدين مرحلة تطبيع العلاقات الكاملة، وأعلنت واشنطون غير ما مرة دعمها للسلطة الانتقالية بقيادة المدنيين في السودان.

وقدمت الخزانة الأمريكية قرضاً تجسيرياً للسودان بقيمة 1.2 مليار دولار، ما أهل الأخير لإعادة تعاملاته مع البنك الدولي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى