أخباراخبار دولية

قيادة تنظيم داعش بإفريقيا تؤكد انتحار زعيم «بوكو حرام»

أكد تنظيم داعش إفريقيا مقتل زعيم حركة بوكو حرام، أبو بكر شيكاو، الذي يفترض أنه فجر نفسه لدى اعتقاله من جانب جماعة متطرفة أخرى في شهر مايو الماضي.

التغيير- وكالات

وكشفت رسالة نشرها موقع “هام آنغل” النيجيري أن زعيم تنظيم “داعش في ولاية غرب إفريقيا، أبو مصعب البرناوي، أكد مقتل شيكاو الذي وصفه بزعيم العصيان والفساد”.

وعادة ما كان ينتقد تنظيم داعش في ما يسمى “ولاية غرب إفريقيا” زعيم حركة بوكو حرام للاعتداء على مدنيين، حيث بدأت الحركة الإرهابية خلال قيادة شيكاو باغتيال مدنيين بشكل عشوائي، واستخدام مدنيين وسيدات في هجمات انتحارية.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، قد ذكرت في 20 مايو الماضي أن زعيم جماعة بوكو حرام توفي أو قتل بعد مواجهات مع مجموعة متطرفة أخرى تتبع تنظيم داعش في إفريقيا.

واستقت الصحيفة معلوماتها تلك من مسؤولين ووسطاء ومكالمات هاتفية تم اعتراضها من قبل وكالة تجسس غرب إفريقية ومذكرات مخابرات داخلية اطلعت عليها “وول ستريت جورنال”.

ووفقاً للصحيفة فإن مقتل أبو بكر شيكاو، ينهي “أحد أكثر الإرهابيين وحشية وفعالية في العالم”.

كما أكد خمسة مسؤولين نيجيريين نبأ وفاة شيكاو، وشرحوا بالتفصيل كيف فجر سترة ناسفة كان يرتديها خلال مواجهة مع مجموعة مسلحة لتفادي وقوعه في الأسر.

 الجدير بالذكر أن شيكاو كان مسؤولاً مع مع أتباعه عن خطف نحو 300 تلميذة في مدرسة في شيبوك عام 2014، ما أثار استياء دولياً.

وسوف يشكل مقتل شيكاو ضربة قوية لبوكو حرام التي أضعفتها بالفعل الضربات الجوية على قواعدها والانشقاقات في صفوفها.

حيث كانت الحكومة الأميركية قد رصدت مكافأة بقيمة 7 ملايين دولار لاعتقاله، مما جعله أكثر المطلوبين أهمية في إفريقيا.

وقُتل أكثر من 35 ألف شخص، فيما بلغ عدد النازحين نحو مليوني شخص، نتيجة الحملة الدموية لحركة بوكو حرام وفقاً للأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى