أخبارثقافة

مبادرة شبابية لتحويل ذكريات الحرب في كردفان إلى احتفالات وجداريات

عكفت مجموعة ضمن مبادرة شبابية لشباب سودانيين على القيام بمبادرة تحيل ذكريات الحرب بكادقلي في ولاية جنوب كردفان- غربي السودان إلى مهرجانات ثقافية وفكرية.

التغيير- كادقلي: عبد الله برير

نفذت مجموعة من الشباب السوداني، مبادرة تهدف إلى إحالة ذكريات الحرب في مدينة كادقلي حاضرة ولاية جنوب كردفان- غربي السودان، إلى احتفالات ومهرجانات ثقافية وفكرية وجداريات، تسهم في محو تلك الذكريات السيئة، وتغير واقع مواطن المنطقة الذي اكتوى بنيران الحرب في عهود سابقة.

جانب من الشابات المشاركات في المبادرة

ويرتبط تاريخ السادس من يونيو في ذاكرة أهل كادقلي بيوم دموي عاصف بعد انتخابات العام 2011م التكميلية لاختيار والٍ جديد ومجلس تشريعي ولائي على عهد الشراكة بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية الحاكمين وقتها.

ويومذاك قصفت المدينة بالمدافع والأسلحة الثقيلة ودارت الحرب بعد إعلان فوز القيادي بالنظام البائد أحمد هارون منصب الوالي.

يومها كانت الجثث متناثرة في الأحياء والأسواق، ولم يستثن القصف أحداً وشمل الجميع الأطفال والصبايا والرجال والنساء.

المبادرة هي فعالية ثقافية فكرية جمعت عدداً كبيراً من المثقفين والمفكرين والشعراء والأدباء والفنانين ودور النشر لافتتاح مكتبة عامة وتغيير ذكرى اليوم التاريخي وارتباطه الدموي إلى يومٍ ثقافي يعبر عن إنسان المنطقة وتراثها وحضارتها ومناخها الطبيعي والمناطق السياحية.

وانطلقت الفعالية بمشاركة المراكز الثقافية ودور النشر وتبرّعت مؤسسات وأفراد وشرف الافتتاح أمين عام ولاية جنوب كردفان، ووزير الثقافة.

ترويج للمبادرة

وافتتح أمس الأحد معرض الكتاب، وتضمن الاحتفال رقصات شعبية ورسمت جداريات الثورة بواسطة فنانين تشكيليين من الخرطوم رسموا لوحات في كل شوارع كادقلي.

وسطر الخطاطون عبارات مع كل جدارية تعبر عن رمز وإنسان مدينة كادقلي والولاية.

وجدت المبادرة قبولاً كبيراً وتجاوباً من المجتمع المحلي بالمدينة، فيما تستمر الفعاليات بمحاضرات عن الكتابة الإبداعية وثقافة السلام وترسيخ التنوع والتعدد.

ويقدّم رئيس تحرير جريدة القصة السودانية نصر الدين عبد القادر، محاضرة عن دور السلام في إثراء التعدد، فيما يقيم محمد خير عبد الله ورشة تدريبية على مدى يومين في الكتابة الإبداعية ومحاضرات أخرى عن التحول الديمقراطي وقبول الآخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى