أخبار

مجلس الدفاع السوداني يصدر قرارات لسيادة القانون وفرض هيبة الدولة

اتخذ مجلس الأمن والدفاع السوداني، قرارات لتحقيق الأمن وفرض هيبة الدولة عقب أحداث الثالث من يونيو الحالي بالخرطوم، والتطورات التي حدثت في اثنتين من ولايات دارفور مؤخراً.

الخرطوم: التغيير

أصدر مجلس الأمن والدفاع في السودان، يوم الأحد، عدداً من القرارات قال إنه من شأنها فرض الأمن والاستقرار، ووجه لجان الأمن في الولايات لتنفيذها على أرض الواقع.

وانعقد اجتماع المجلس في القصر الجمهوري، برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي.

وأوضح وزير الداخلية الفريق أول شرطة عز الدين الشيخ في تصريح صحفي، أن الاجتماع ناقش أحداث الثالث من يونيو الحالي، والأحداث الجارية في جنوب دارفور وأحداث فور برنقا بولاية غرب دارفور.

وذكر أن المجلس أصدر عدداً من القرارات التي من شأنها تحقيق الأمن والاستقرار وفرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون.

وأضاف أنه تم خلال الاجتماع إصدار عدد من الموجهات للجان أمن الولايات واللجنة الفنية.

ونوه الشيخ إلى أن القرارات والموجهات سيتم تنفيذها على أرض الواقع بما يعزز استتباب الأمن وفرض هيبة الدولة.

يذكر أنه وقعت مؤخراً عدد من الأحداث الأمنية التي عززت المخاوف من انفراط عقد الأمن واتساع رقعة العنف.

وفي الخرطوم سقط شرطي قتيلاً خلال إحياء الثوار لذكرى مجزرة فض اعتصام القيادة العامة للجيش والتي وقعت في 3 يونيو 2019م.

وبالرغم من سلمية المواكب التي خرجت للمطالبة بالعدالة والقصاص للشهداء، إلا أنها شهدت مقتل الشرطي إلى جانب عمليات سلب ونهب من البعض للمحلات التجارية والأسواق.

وكانت عدة مدن وقرى بإقليم دافور دخلت في دوامة العنف الأهلي، أبرزها ما تمّ في حاضرة الولاية الجنينة على مرتين.

وزادت وتيرة التوترات في الآونة الأخيرة، وهو ما تعزوه السلطات الحكومية إلى عناصر النظام البائد، ومساعيهم لإفشال جهود إحلال السلام.

وفي منطقة «فور برنقا» التابعة لغرب دارفور، سادت التوتر الأسبوع الماضي، بعد تصاعد الأحداث عقب مقتل مواطن، وإصابة خمسة آخرين في إطلاق نار وراءه مجموعة مسلحة.

ولاحقاً وردت أنباء عن ردات فعل انتقامية، وبوادر نشوب صراع أهلي، أودت بحياة عدد من المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى