أخبار

«الصحة» بالخرطوم تستعد لاحتواء «الآثار السالبة» لموسم الأمطار

أعلنت وزارة الصحة بولاية الخرطوم، عن خطة لاحتواء “الآثار السالبة” لفصل الخريف المقبل.

الخرطوم:التغيير

وبحسب تعميم صحفي للوزارة، اليوم الاثنين، فقد تم وضع خطط مُحكمة في إطار الاستعدادت المُبكرة لمجابهة خريف العام الحالي.

وناقش اجتماع للجنة الطوارئ بوزارة الصحة بالخرطوم، برئاسة مدير عام الوزارة ، محجوب تاج السر منوفلي، الخطة المُزمعة.

وأكد منوفلي، على ضرورة الاستعداد للخريف، بوضع الخطط المحكمة وتوفير المطلوبات والاحتياجات اللازمة، بالتنسيق مع كافة الجهات ذات الصلة والمحليات لتلافي الأضرار الصحية الممكن حدوثها، موجهاً بالتنسيق مع الإدارات المختلفة لتنفيذ الخطة وإنزالها إلى أرض الواقع.

من جانبه، استعرض مدير الإدارة العامة للطب الوقائي، عبد الله بخيت، أهم ملامح الخطة، مؤكداً أن أهم أهدافها، منع انتشار الظواهر السالبة المصاحبة لحالات الطارئة خلال فترة الخريف، بجانب التأكد من إضافة الكلور للآبار بمناطق الأخطار العالية، وتفتيش ومعالجة مواقع توالد الذباب.

وأوضح، أن استراتيجيات الخطة، تتمثل في تحديد مناطق الهشاشة والسكان المعرضين للخطر.

إلى ذلك، كشفت ممثل مدير الإدارة العامه للطوارئ ومكافحة الأوبئة، جيهان عيسى، عن خطة الإدارة العامة للطوارئ، مشيرة إلى تنفيذ العديد من الأنشطة والتخطيط لتدريب 120 شخصاً من فرق الاستجابة السريعة بالمحليات، بجانب تدريب 150 متطوعاً من مناطق الحاجة للخدمات الصحية.

 

موسم الخريف

 

من ناحية أخرى، توقعت الهيئة العامة للأرصاد الجوية، في تقرير اليوم الاثنين، أن تشهد درجات الحرارة انخفاضاً طفيفاً في معظم أنحاء البلاد، وذلك نسبة لهطول الأمطار المتفرقة.

ويمثل موسم الخريف في السودان، تحدياً كبيراً للسلطات، حيث تعاني البلاد من ضعف في البنية التحتية وهشاشة في الاستجابة للطوارئ، بما فيها الصحية.

والعام الماضي شهدت أجزاء متفرقة من البلاد فيضانات وسيول عارمة، فقد فيها العشرات أرواحهم، فيما انهارت عشرات آلاف المنازل والمنشآت العامة، ما قاد لتعاطف إقليمي ودولي، تلقى بموجبه المتضررون إغاثات غذائية، شملت مآوي مؤقتة وكساء.

ومع تنامي الخلافات مع إثيوبيا، ألقى السودان باللائمة، بالتسبب في حدوث فيضانات نهر النيل، بسبب الملء الأول لسد النهضة في يوليو الماضي.

ويقول السودان، غن نحو عشرين مليون من مواطنيه معرضون للخطر، في حال أقدمت إثيوبيا على الملء الثاني لسد النهضة المزمع في يوليو المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى