أخبار

«بوث» يعرض إيجاد آلية مستقلة لدعم أطراف السلام بالسودان

«بوث»: عملية تنفيذ اتفاق السلام لم تحدث تغييراً فعلياً في دارفور

عرض المبعوث الأمريكي الخاص للسودان ، دونالد بوث ، استعداد بلاده لتقديم العون والمساعدة بإيجاد آلية مستقلة تدعم أطراف السلام.

الخرطوم:التغيير

وعضد بوث عرضه ، بأطروحات الرئيس الأميركي الأسبق ، إبراهام لنكولن ، في هذا الخصوص من أجل تحقيق السلام.

وقال بوث ، خلال كلمة له في حفل توقيع دول الترويكا على اتفاق سلام جوبا ، بالعاصمة السودانية الخرطوم ، اليوم الثلاثاء ، إن عملية تنفيذ اتفاق سلام جوبا ، بالنسبة لإقليم دارفور بطيئة ولم تحدث تغييراً فعلياً في حياة أولئك الذين تعرضوا لحالات الانفلات الأمني والصدامات الدامية.

وأشار بوث ، إلى أن مسألة جمع السلاح وإصلاح النظام المالي ، تحتاج إلى عزيمة وإرادة سياسية.

وجدد بوث تأييد بلاده التام لاتفاق سلام جوبا ، عازياً تأخر التوقيع من جانبهم على  وثيقة التضامن كشهود على اتفاق السلام عاماً كاملاً، لأنهم كانوا ينتظرون بدء تنفيذ الاتفاق على الأرض في الممارسات السياسية ، وتأكيد رغبة الأطراف في تنفيذ الاتفاق وتحقيق السلام.

وأشار إلى أن الاتفاق ، يعد وسيلة مهمة للسودانيين لتحقيق أهداف الثورة وإسكات صوت البندقية على نهج الاتحاد الأفريقي ، وتوجهه الرامي لنزع فتيل الاقتتال في القارة.

ولفت إلى أن الاتفاق يرمي إلى تحقيق الحريات الأربعة التي تتمثل في ، حرية الأديان والمعتقدات ، وحرية التعبير وتحقيق العدالة ، والانعتاق من الخوف وتوفير مناخ آمن للنساء ينعمن فيه بالاستقرار وعدم التعرض للاغتصاب. وضمان عدم نشوب أي هجمات غير مبررة ، أو اعتداءات على المواطنين العزل ، وأن تتوفر مناخات حرية تتيح للأطفال فرص التعليم المستدام.

 

حشد دولي

 

من جانبها ، أكدت ممثلة النرويج في السودان ، أن هذا الحشد الدولي ، يشكل دعما قويا للشعب السوداني انطلاقا من الايمان بعملية الانتقال وتحقيق السلام الشامل من قبل الأطراف الذين شاركوا في عمليات التفاوض بجوبا.

وأشارت إلى أنها تتحدث كامرأة من النرويج ، بعزيمة أن المرأة السودانية يجب أن تكون ذات إرادة  لتكون أداة للتغيير ، خاصة وأن النساء، كن النواة التي صنعت الثورة ، مبينة أن كافة المجتمعات المحلية تريد السلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى