أخباراخبار دولية

إثيوبيا: أكثر من «350» ألف شخص يواجهون المجاعة في إقليم «تقراي»

خلص تحليل للمنظمة الدولية في تقراي ومنطقتي أمهرة وعفار  بإثيوبيا  إلى أن أكثر من 350 ألف شخص في مرحلة المجاعة.

التغيير: وكالات

قالت الأمم المتحدة إن 4 ملايين شخص يواجهون جوعا شديدا في إقليم تقراي بشمالي إثيوبيا.

وإن أكثر من 350 ألف منهم الآن يعيشون ظروف المجاعة الكارثية.

ذلك بحسب تقرير جديد صدر الخميس، يشير إلى حجم حالة الجوع الطارئة التي تجتاح تقراي والمناطق المجاورة لها.

وخلص تحليل للمنظمة الدولية صادر عن التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي في تقراي ومنطقتي أمهرة وعفار إلى أن أكثر من 350 ألف شخص في مرحلة المجاعة أوالكارثة الإنسانية،  بين شهري مايو ويونيو 2021.

وأعتبر التقرير أن هذا أعلى رقم لأشخاص يصنفون ضمن هذه المرحلة منذ عام 2011 أثناء المجاعة في الصومال.

وأوضح انه حتى مايو 2021، 5.5 مليون شخص (61% من سكان المنطقة) يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

بجانب 3.1 مليون شخص في حالة أزمة غذاء ومعيشة حادة،  و2.1 مليون شخص في حالة إغاثة إنسانية في مرحلة طارئة.

وأعربت وكالات إنسانية، وهي منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، وبرنامج الأغذية العالمي، واليونيسف، عن قلق بشأن الوضع في إقليم تقراي.

وأشارت إلى أنه يلوح شبح المجاعة في الأفق، ما لم يستمر توسيع نطاق المساعدات الغذائية وسبل العيش وغيرها من التدخلات المنقذة للحياة.

بالإضافة إلى ضمان الوصول دون عوائق ووقف الأعمال العدائية.

وأرجع تقرير الأمم المتحدة انعدام الأمن الغذائي الحاد في تقراي هو النزاع الذي أدى إلى نزوح جماعي للسكان.

بجانب تدمير واسع النطاق لسبل العيش والبنية التحتية الحيوية وفقدان فرص العمل، كما حد الصراع من الوصول إلى الأسواق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى