أخبار

السودان: تعهدات حكومية بانتهاء أزمة الدواء خلال ثلاثة أشهر

تعهد مسؤول صحي بارز في السودان بانتهاء أزمة الدواء في غضون ثلاثة أشهر، عقب التزام وزارة المالية بدفع الديون المستحقة على صندوق الإمدادات الطبية.

الخرطوم: التغيير

تعهدت وكيل وزارة الصحة الاتحادية، دكتورة يسرية محمد عثمان، يوم السبت، بإنتهاء أزمة الدواء بشكلٍ كامل خلال ثلاثة أشهر،  فيما يبدأ انفراج الأزمة في غضون أسبوعين.

ويعاني السودان من أزمة كبيرة في توفير الدواء، جراء الصعوبات الاقتصادية التي تحوط بالحكومة الانتقالية.

وقالت يسيرية في تصريحات لوكالة السودان للأنباء (سونا)، عقب اجتماعات اللجنة التنفيذية لمحفظة السلع الاستراتيجية، بمقر مجلس الوزراء، بحدوث وفرة تامة لكافة الأدوية المنقذة للحياة وأدوية الأمراض المزمنة، خلال أسبوعين.

وتابعت: سيتم حل شح الدواء بشكل كامل ونهائي في غضون ثلاثة أشهر من الآن.

وأكدت جدولة مديونيات الإمدادات الطبية المقدرة بـ 75 مليون دولار لدى مستوردين الدواء.

كاشفة عن تسلم المستوردين 11 مليون دولار، بواقع الجدولة بالتتابع  (5/3/3) ملايين  دولار، استأنفوا بعدها عملية استيراد الدواء.

وأعلنت الإمدادات الطبية، الأسبوع الماضي، تسلمها 10% من مخصصاتها بالرغم من مرور نصف عام على إجازة موازنة الدولة.

وقطعت يسرية بالتزام وزارة المالية بالحفاظ على استقرار سعر الدواء.

وأعلن وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، جبريل إبراهيم، استمرار الدولة في دعم الدواء، بالتزامن مع إقرار سياسة حكومية لإصلاح التشوهات الاقتصادية تشمل تحريراً كاملاً لأسعار البنزين والجازولين.

ولفتت الوكيلة إلى أن تحقيق وفرة الدواء يتم عبر الصندوق القومي للإمدادت الطبية، والصناعات المحلية، والاستيراد عبر القنوات المعتمدة.

وتجاهد الحكومة في فرض إجراءات رقابية للحد من تسرب الدواء المدعوم إلى السوق التجارية.

وتفاقمت أزمة الدواء بشكلٍ كبير، في ظل انتعاش كبير للسوق الموازية.

وباتت عبارة (غير متوفر) هي الوصفة الأبرز في الصيدليات لمعظم الروشتات الطبية الصادرة عن المستشفيات.

في المقابل وصلت أسعار بعض أصناف الأدوية المنقذة للحياة بين 500 ألف إلى 1 مليون جنيه، للجرعة الكاملة خارج المنافذ الرسمية.

ويلجأ كثير من الأهالي إلى أقربائهم بالخارج، لتوفير الأصناف الدوائية، لا سيما عقاقير الأمراض المزمنة.

ويخشى السودانيون من أن يؤثر تحرير أسعار الوقود على القطاع الصحي، ومضاعفة فاتورة العلاج بالنسبة للمرضى وذويهم.

وتعهدت السلطات بتحويل جزء من مبالغ الدعم المخصصة للوقود لتوفير الدواء، وتأهيل المشافي العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى