أخبار

وضع الشرطة بالعاصمة السودانية في حالة الإستعداد القصوى

أكدت الشرطة أنها ستقوم بواجبها كاملا في التعامل مع هؤلاء بكل حزم ووفقا للقانون.

 الخرطوم: التغيير

أعلنت شرطة ولاية الخرطوم السبت، وضع قدراتها في درجة الإستعداد القصوى، وذلك على خلفية التفلتات الأمنية التي تشهدها العاصمة السودانية.

ووجه مدير شرطة الخرطوم زين العابدبن عثمان، بتعزيز أجهزة جمع المعلومات ونشرها ميدانيا.

وذلك لحماية حق التعبير السلمي وتوفير الحماية من الذين يستغلون الإحتجاجات السلمية في الاعتداء والنهب.

ونقل المكتب الصحفي للشرطة السودانية عن عثمان، أن بعض ضعاف النفوس من العصابات المتفلتة استغلت مناخ الحرية لتحقيق أغراضها في النهب والسلب كما تابع الكثيرون خلال الساعات المنصرمة.

وأكد على ان الشرطة ستقوم بواجبها كاملا في التعامل مع هؤلاء بكل حزم ووفقا للقانون.

كما أكد على كفالة حرية التظاهر والتعبير سلميا وناشد بالتبليغ الفوري عند حدوث أعمال نهب أو سرقة أو اعتداء عليهم.

وكانت حكومة ولاية الخرطوم قد اتهمت مجموعات وعصابات متفلتة، وعناصر النظام البائد، بالتسبب في الاختلالات الأمنية خلال الأيام الماضية.

وأكدت حكومة الولاية شروعها في التعامل مع الوضع الميداني بداية من أمسية السبت.

وتعهدت سلطات العاصمة السودانية، بإنهاء التفلتات الأمنية التي يقف من ورائها عناصر النظام البائد والتشكيلات الإجرامية.

وتنامت ظواهر النهب والاعتداء على الأفراد والمركبات بشوارع العاصمة مؤخراً، بالتزامن مع دعوات لمناهضة قرارات حكومية بتحرير أسعار الوقود.

وقال تعميم صحفي صادر عن حكومة ولاية الخرطوم، إن حالات العنف والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، تمّ باستغلال  توجه حكومي لحماية الحق في التعبير وعدم التعرض للتظاهرات السلمية.

ونبهت إلى رصدها خلال الأيام الفائتة لتحركات تهدف لخلق الفوضى، والإخلال بالأمن، ضمن عمل وصفته بالمنظم لتشويه سلمية الثورة.

وأشارت التعميم إلى أن تعاملات الولاية مع التفلتات سيكون في نطاق القانون والحفاظ على سلامة المواطنين وصون أمنهم.

وشددت الولاية على احترامها الكامل لحق التعبير والتظاهر السلمي الوارد ضمن نصوص الوثيقة الدستورية، باعتباره أحد أهداف ثورة ديسمبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى