أخبار

جمعية الهلال الأحمر السوداني تنفي اختطاف أحد موظفيها

قالت جمعية الهلال الأحمر السوداني، إنه لم يتعرض أي من العاملين بالجمعية للاختطاف أو الاختفاء القسري من الأجهزة الأمنية أو الشرطية أو العسكرية، كما تردد في بعض الوسائط.

الخرطوم: التغيير

أكدت جمعية الهلال الأحمر السوداني، عدم صحة ما ورد في بعض الوسائط الإجتماعية بشأن اختطاف أحد موظفيها بواسطة قوة عسكرية من منزله.

وكان قد ورد في الوسائط أن القيادي بالهلال الأحمر يوسف علي العبيد تعرض للاختطاف والاختفاء القسري.

وشددت الجمعية في بيان صحفي، الأحد، على أنه ليس لديها حالياً موظف بهذا الاسم.

وأشارت إلى أن يوسف علي العبيد تم فصله من العمل منذ العام الماضي إعتباراً من 22 يونيو 2020م بموجب خطاب رقم (053996) يتضمن القرار الإداري رقم (13) لسنة 2020م.

وأكدت الجمعية أنه لم يتعرض أي من العاملين بالجمعية للاختطاف أو الاختفاء القسري من الأجهزة الأمنية أو الشرطية أو العسكرية– التي تتعامل مع الجمعية بكل مهنية واحترافية واحترام لمبادئها العالمية وأبرزها الإستقلال والحياد الذي تحميه المواثيق والقوانين الدولية.

وطمأنت عائلات العاملين بالجمعية بأنه لم تقع مثل هذه الحوادث.

وناشدت الجمعية وسائل الإعلام بالامتناع عن نشر مثل هذه الشائعات والترويج لها، وأكدت أن أبوابها مشرعة لأي إستفسارات أو لقاءات صحفية حصرية أو عامة، ونوهت إلى سعيها لتمليك الحقائق بشفافية ووضوح للكافة.

وذكر البيان أن يوسف علي العبيد مفتوح ضده بلاغ بواسطة الهلال الأحمر بالرقم 6494 لسنة 2020م بتاريخ 25 أغسطس 2020م بموجب المواد 177 و180 من القانون الجنائي (خيانة الأمانة والتملك الجنائي).

ويشار إلى أن جمعية الهلال الأحمر السوداني تأسست عام 1956م، كجهة طوعية مستقلة مساعدة للدولة في حالتي السلم والحرب بموجب إتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949م ووفق المباديء الأساسية السبعة للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر وهي: الانسانية، عدم التحيز، الحياد، الاستقلال، الخدمة الطوعية، الوحدة، العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى