أخبار

نازحون بوسط دارفور يسيرون موكبا مؤيدا للقبض على أحد مطلوبي «الجنائية»

جدد النازحون المطالبة بتسليم مرتكبي جرائم الابادة الجماعية وجرائم التطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب الي المحكمة الجنائية الدولية.

الخرطوم: التغيير

سيّر نازحون بولاية وسط دارفور موكباً مؤيداً للقبض على المتهم جعفر عبد الحكم، المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية.

وخرج نازحي معسكرات قارسيلا، بوادي صالح، الأحد، في موكب سلمية حاشدة تأييداً للقبض على عبدالحكم.

وتواترت أنباء خلال الأيام الفائتة تؤكد القبض على عبد الحكم بولاية وسط دارفور وترحيله للعاصمة الخرطوم، دون تأكيدها رسمياً من الحكومة.

وبحسب بيان للناطق باسم المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين آدم رجال، طالب المشاركون في المسيرة، بالقبض على بقية الجناة الذين ارتكبوا جرائم فظيعة ضد ضحايا مناطق (وداي صالح ومكجر وبندسي وكدم ودليج وغيرها من المناطق في إقليم دارفور).

بجانب التأكيد على ضرورة تحقيق العدالة، وتقديم المجرمين الذين يرتكبون الجرائم الفظيعة ضدهم للمحاكمة.

وأشاروا الى أنه دون تحقيق سلام شامل وكامل ومستدام يخاطب جذور الأزمة التاريخية في السودان، فلن تكن هناك عدالة.

كما جددوا المطالبة بتسليم مرتكبي جرائم الابادة الجماعية وجرائم التطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب الي المحكمة الجنائية الدولية.

وعلي رأس اولئك المتهمين الرئيس المخلوع عمر حسن احمد البشير، ووزيرالدفاع السابق عبدالرحيم محمد حسين،  واحمد هرون، وعبدالله بندا.

وكل المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية الذين صدرت أوامر القبض عليهم، لانصاف الضحايا وذويهم والعمل ووقف نزيف الدم في دارفور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى