أخبار

السودان: تنسيق بين ثلاث وزارات إتحادية لرفع الإنتاج والتصنيع بمشروع الجزيرة

أكد عضو مجلس السيادة الانتقالي في السودان، إبراهيم جابر، أن الزراعة ومضاعفة الإنتاج تمثل المخرج الحقيقي للنهوض بالاقتصاد الوطني للبلاد.

الخرطوم: التغيير

وجدد لدى مخاطبته الحشد الجماهيري بمنطقة حداف بشرق الجزيرة، حرص الدولة على إحداث تغيير حقيقي للخروج بالبلاد إلى بر الأمان، عبر تطوير الإنتاج الزراعي والعمل مع هيئة البحوث الزراعية لإدخال التقانات الحديثة.

توفير التمويل

وكشف جابر عن تسخير الإمكانات اللازمة لتوفير التمويل عبر البنك الزراعي والمعدات من شركة جياد للمعدات الزراعية لمزارعي حداف، وود الفضل، إضافة لدعم المزارعين بإثنين تراكتور بملحقاتهم و10 تراكتور بالتمويل من شركة جياد.

وكان عضو المجلس السيادي قد شارك في تدشين تشغيل طلمبات القسم الشرقي بمشروع الجزيرة، إلى جانب والي الجزيرة، عبدالله الكنين، ووزير الصناعة، إبراهيم الشيخ، بالإضافة إلى وزير الزراعة والموارد الطبيعية، الطاهر حربي، ووكيل وزارة الري والموارد المائية.

 وأعلن والي ولاية الجزيرة دعم خدمات الصحة والتعليم والبني التحتية بالمنطقة إضافة لتعزيز جهود البنك الزراعي لتوفير التمويل اللازم للمزارعين.

أقسام رائدة

من جهته، قال وزير الزراعة والموارد الطبيعية، الطاهر حربي، إن تدشين تشغيل الطلمبات بداية لعمل كبير تقوده وزارته بالتنسيق مع وزارات الصناعة والري، للوصول بالجزيرة لريادة الإنتاج والتصنيع الزراعي لسد الفجوة الغذائية في العالم.

 ودعا حربي لإعداد الدراسات اللازمة لتحويل تفتيشي حداف وود الفضل لأقسام رائدة بمشروع الجزيرة للإستجابة لمطلوبات المرحلة القادمة في المحاصيل الزراعية ذات العائد الكبير، مؤكداً إلتزام وزارته بتوفير الإمكانيات المالية اللازمة لتحقيق هذا الهدف.

 فيما قال وزير الصناعة إن الإحتفال بتدشين تشغيل الطلمبات جسد أهمية العمل المشترك لتحقيق الأهداف العليا للوطن ، وأكد إستمرار دعم وزارته لمزارعي حداف وود الفضل لتعزيز إنحياز الدولة للمنتجين، مبيناً أن الفترة المقبلة ستشهد جملة من القرارات لتوفير التمويل والمدخلات الزراعية والآليات دعماً للإنتاج والمنتجين.

المسؤولية الجماعية

 وأكد رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة، صديق عبد الهادي، على أهمية المسؤولية الجماعية للتصدي للمشاكل والعقبات التي توجه العمل الزراعي، مؤكداً إستعدادهم للتعاون مع وزارة الصناعة لمعالجة مشاكل مزارعي الجنيد وأن يكون كل مزارع جزء من دائرة الإنتاج.

 وكشف وكيل وزارة الري والموارد المائية، ضو البيت عبدالرحمن، عن أن طلمبات القسم الشرقي كلفت 7 مليون يورو، لري 56 ألف فدان، منها 30 ألف فدان في العروة الصيفية، مشدداً على ضرورة إلتزام المزارعين بالدورة الزراعية والحفاظ على منشآت الري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى