أخبار

اكتمال الاستعدادات لبدء امتحانات الشهادة السودانية

قال مدير إدارة امتحانات السودان، سر الختم الحوري، إن الشهادة السودانية ذات سمعة إقليمية وعربية كبيرة.

الخرطوم:التغيير

وأشار إلى أن عشرات آلاف الطلاب من دول الجوار والدول العربية، يسعون للحاق بها، بسبب تميزها بالانضباط.

وأضاف الحوري ” بالنظرإلى تاريخ ومكانة الشهادة السودانية، فإن وزارة التربية، والقوات الأمنية تعمل بيد واحدة، وفي تناغم للحفاظ على سلامة وأمن واستقرار وانسياب الامتحانات”.

وتبدأ غداً السبت امتحانات الشهادة السودانية، في جميع أنحاء البلاد ودول خارجية.

والخميس، توفي وجرح عشرات الطلاب، بجبل مرة في إقليم دارفور، جراء انقلاب شاحنة كانت تقلهم إلى مدينة نيالا، لأداء الامتحانات.

وأكد مدير إدارة امتحانات السودان، حرص إدراته على استقرار الامتحانات، مشيراً إلى أن القوات النظامية تشترك في تأمين الامتحانات، منذ الطباعة إلى أن تصل لأيدي الطلاب.

من ناحية أخرى، لفت الحوري، إلى صدور قرار بقطع الانترنت، في فترة جلسات الامتحان بطلب من وزارة التربية والتعليم واللجنة الأمنية للامتحانات.

من جانبها، أكدت وزيرة التربية والتعليم المكلفة، تماضر الطريفي، أن عدد مراكز الامتحانات التي سيجلس فيها الطلاب للشهادة السودانية تبلغ 4150 مركزاً.

 

لجنة عليا لتأمين الامتحانات

 

كان وزير الداخلية، عز الدين الشيخ، أكد أن اللجنة العليا لتأمين امتحانات الشهادة السودانية، ظلت في حالة انعقاد دائم من اجل تأمين الامتحانات.

وأوضح اكتمال كل الترتيبات، بداخل وخارج السودان، مؤكداً أن امتحانات الشهادة السودانية، إحدى ممسكات الأمن القومي السوداني، وهي تهم كل الشعب السوداني.

ودعا الوزير لعدم الالتفات للشائعات المرتبطة بتسريب الامتحانات، كاشفاً عن أنه تم القبض على شخص قام ببث شائعة حول تسريب امتحانات الشهادة السودانية وتم معاملته وفق القانون.

ويعد امتحان الشهادة السودانية، أهم امتحان يخضع له الطالب في السلم التعليمي السوداني، حيث يفصل بين مرحلتي التعليم المدرسي والتعليم الجامعي والمحدد لمستقبل الطلاب الجالسين له في الصف الثالث بالمرحلة الثانوية.

وتكمن أهمية امتحانات الشهادة السودانية، في أنه يتم استخدامها في إجراء الدراسات والبحوث العلمية اللازمة لتطوير نظم القياس والتقويم والتدريب بما يساعد علي تحقيق الأغراض المستهدفة من المناهج التعليمية وبناء الشخصية السوية المتكاملة للطالب.

ويرجع تاريخ تكوين مجلس امتحانات السودان، إلى ديسمبر عام 1954، وكانت تسمى شهادة التعليم العامة.

وكانت السياسة، أن تكون مسؤولية الامتحان مشتركة بين جامعة كامبيردج في بريطانيا ومجلس امتحانات السودان.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى